حكم الانتحار في الإسلام.. وهل المنتحر كافر أم عاصي؟ .. وأحاديث نبوية توضح جزاء الانتحار

منوعات

الانتحار
الانتحار

حكم الانتحار في الإسلام.. وهل المنتحر كافر أم عاصي؟ .. وأحاديث نبوية توضح جزاء الانتحار

ازدادت في الأونة الأخيرة حالات الانتحار بين الشباب بشكل كبير، وكان آخرها طالب الهندسة الذي ألقى بنفسه من أعلى برج القاهرة، وذلك لمروره بحالة نفسية شديدة، وفي السطور التالية سنستعرض لكم حكم الانتحار في الإسلام وهل المنتحر كافر أم عاصي؟ والأحاديث النبوية التي توضح جزاء الانتحار.

حكم الانتحار في الإسلام:
قتل الشخص نفسه عمدًا، يعتبر جريمة ومعصية كبيرة جدًا، وهو حرام شرعًا، قال الله تعالى: ﴿ولا تقتلوا أنفسكم﴾. فالنفس ملك لله، والحياة وهبها الله للإنسان فليس له أن يستعجل الموت بإزهاق الروح، لأن ذلك تدخل فيما لا يملك، وذلك قد يؤدي بالإنسان إلى جهنم وبئس المصير، والمنتحر أمره موكل إلى الله وتعالى، ناصحًا من يفكر في الانتحار بأن يستغفر الله سبحانه وتعالى ولا يعود إلى هذه الأفكار مرة أخرى.

هل المنتحر كافر أم عاصي؟
قالت الأمانة العامة لدار الإفتاء أن الانتحار حرام شرعا، والمنتحر لا يخرج عن الملة، لما ثبت فى كتاب الله وسنة النبى -صلى الله عليه وسلم، وإجماع المسلمين على حرمة الانتحار، فالمنتحر وقع فى كبيرة من عظائم الذنوب وكبائرها، إلا أنه مع وقوعه فى هذه الكبيرة لا يخرج عن الملة، ويظل على إسلامه، وبعد موت يكفن ويغسل ويصلى عليه ويدفن فى مقابر المسلمين.

والانتحار له أسباب عديدة، منها: "ما يرجع إلى أمراض نفسية وعقلية، كالاكتئاب، والفصام، والإدمان، ومنها ما يرجع إلى عواملَ أخرى، مثل: المشاكل الاجتماعية أو الأسرية أو العاطفية، أو الفشل فى ناحية من نواحي الحياة، كالفشل الدراسي، ومنها ما يعود إلى الآلام والأمراض الجسمية العصيبة، أو غير ذلك.

ونهى الله سبحانه وتعالى عن الانتحار وتوعد النبي صلى الله عليه وسلم فاعلها بالعذاب الأليم، لأنه دليل على ضعف الإيمان، قال تعالى: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أن اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا ﴾النساء: 29، 30، وقال تعالى: ﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إلى التَّهْلُكَةِ ﴾ [البقرة: 195وقال تعالى: ﴿ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ﴾ الفرقان: 68، 69.

أحاديث نبوية توضح جزاء الانتحار
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً). رواه البخاري (5442) ومسلم (109).

وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة) رواه البخاري (5700) ومسلم (110).

وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكيناً فحز بها يده فما رقأ الدم حتى مات، قال الله تعالى: بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة) رواه البخاري (3276) ومسلم (113).

وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر، عقوبة له، وزجراً لغيره أن يفعل فعله، وأذن للناس أن يصلوا عليه، فيسن لأهل العلم والفضل ترك الصلاة على المنتحر تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم.

فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: (أُتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمَشاقص فلم يصل عليه) رواه مسلم (978).

ماهي المعتقدات الخاطئة والشائعة عن الانتحار؟
1- الشخص الذي يُقدم على الانتحار يريد الموت فعلياً.. هذا معتقد خاطئ، هو يريد إنهاء الألم الذي يعاني منه، لكنه اختار الطريق الخطر والخاطئ.

2- الشخص الذي ينوي الانتحار ليس أنانياً ولا ضعيفاً ولا يريد الاستعطاف أو الإهتمام، غير صحيح، لأن 90% من حالات الانتحار سببها الرئيسي أحد أنواع الأمراض النفسية كالشعور بالوحدة والاكتئاب.

3- الأشخاص الذين ينتمون لطبقة اقتصادية معينة معرضون أكثر من غيرهم للإقدام على الانتحار، غير صحيح، جميع الأشخاص معرضون لهذه الظاهرة.

4- الحديث عن الانتحار بين شخصين قد يدفع الشخص الثالث (المُستمع) للانتحار! بل على العكس فإن النقاش وطرح الأسئلة قد يقلل من القلق ومنع السلوك الانتحاري.

5- التفكير بالانتحار أو تمني الموت يدل على حتمية الانتحار، غير صحيح على الإطلاق.

6- نقاش الشخص (الذي ينوي الانتحار) مع الأصدقاء أو المقربين عن الانتحار لا يؤدي إلى فعل الانتحار هو معتقد خاطئ، فمعظم الأشخاص الذين يحاولون أو يقومون بالانتحار عبروا عن نواياهم بشكل مباشر لفظي أو بشكل غير مباشر قبل الانتحار.