Advertisements

تايوان.. وزارة الدفاع: قائد الجيش بين 8 قتلى في تحطم مروحية هليكوبتر

بوابة الفجر
كان أكبر مسؤول عسكري في تايوان من بين ثمانية أشخاص قتلوا اليوم الخميس، بعد تحطم مروحية تحملهم لزيارة جنود في منطقة جبلية بالقرب من العاصمة تايبيه، حسبما أعلنت وزارة الدفاع.

وأظهرت الصور التي نشرتها سلطات الطوارئ أن الجزء الرئيسي من المروحية يقع في غابة شمالية تم تغطيتها بالضباب، وتحطمت ريشها، بينما قام العشرات من رجال الإنقاذ بتمشيط الحطام للناجين.

وقال الجيش، في بيان، إن أسباب التحطم في أعقاب الهبوط القسري لم تكن معروفة، مضيفًا أن رئيس الأركان العامة للقوات الجوية شن يي مينغ توفي بينما نجا خمسة من أصل 13 على متنها.

وقالت الرئيسة تساي إنغ: "شين، الذي تولى منصبه في يوليو، كان أعلى رتبة في تايوان ليموت في أداء الواجب"، مضيفة، أنها طلبت من وزير الدفاع إجراء تحقيق.

وأردفت للصحفيين في مقاطعة ييلان بشمال شرق البلاد، حيث كانت المروحية تتجه بعد خروجها من تايبيه: "يجب أن نعرف سبب الحادث".

وأشارت إلى أن: "الأهم من ذلك، علينا ضمان استقرار دفاعنا العسكري والوطني".

وقالت وزارة الدفاع، إنها ارسلت فريق إنقاذ عقب تحطم مروحية بلاك هوك فى مدينة تايبيه الجديدة، بعد أن فقدت سلطات الطيران الاتصال بالطائرة فى الساعة 8:07 صباحا.

وقال متحدث عسكري في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون على الهواء مباشرة: "قتل ثمانية من زملائنا."

الحادث، الذي يأتي قبل أسبوع من إجراء تايوان الديمقراطية والانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 11 يناير، عطل الأحداث الانتخابية.

ألغت "تساي"، التي تسعى لإعادة انتخابها، جميع أنشطة الحملة حتى يوم السبت، في حين ألغى المرشح الرئاسي المعارض هان كو يو من حزب الكومينتانغ الحملات الانتخابية حتى يوم الجمعة.

وقال الحزب في بيان: "كومينتانغ تحث السلطات ذات الصلة على التحقيق في الحادث في أقرب وقت ممكن وإجراء فحص شامل على نفس النوع من الطائرات لمنع وقوع المأساة مرة أخرى."

وقالت وكالة الأنباء المركزية الرسمية، إن الطائرة الهليكوبتر التي شاركت في حادثة، اليوم الخميس، كانت واحدة من 60 طائرة هليكوبتر بلاك هوك من طراز UH-60M باعتها الولايات المتحدة لتايوان في عام 2010.

على الرغم من أن الولايات المتحدة ليس لها علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان، فهي أقوى مؤيد دولي للجزيرة ومورد رئيسي للأسلحة.

عبرت السفارة الأمريكية بحكم الأمر الواقع في تايوان عن تعازيها، قائلة، إنها على استعداد للمساعدة في أعقاب المأساة، ولكن دون تقديم تفاصيل عما قد يترتب على هذه المساعدة.