بوتين يقوم بزيارة نادرة إلى سوريا ويلتقي الأسد

السعودية

بوابة الفجر
Advertisements

التقى فلاديمير بوتين بشار الأسد في دمشق اليوم الثلاثاء، في ثاني زيارة يقوم بها الرئيس الروسي إلى سوريا، منذ تدخل موسكو بشكل حاسم لصالح الرئيس السوري في الحرب الأهلية في البلاد.

وجاءت الزيارة في وقت يشهد توترًا إقليميًا متزايدًا - إيران، الحليف العسكري الرئيسي الآخر للأسد، إيران، قالت، إنها سترد على الولايات المتحدة لمقتل جنرال إيراني في غارة جوية بدون طيار.

وكان قاسم سليماني، الذي كان أحد الشخصيات الرئيسية في الحرب السورية كمهندس للعمليات العسكرية الإيرانية في الشرق الأوسط، قد وصل لتوه إلى العراق قادمًا من سوريا عندما قُتل على يد طائرة أمريكية بدون طيار يوم الجمعة الماضية في مطار بغداد.

وساعد الدعم الروسي والإيراني الأسد في استعادة كل الأراضي التي خسرها المتمردون الذين حاولوا الإطاحة به خلال الحرب الأهلية التي بدأت قبل حوالي تسع سنوات.

كما أظهرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" صورة لبوتين وهو يبتسم وهو يصافح يد الأسد، وقال إنه، استمع إلى عرض عسكري قدمه قائد القوات الروسية في سوريا.

وناقش بوتين والأسد التطورات الأخيرة في المنطقة وخطط "القضاء على الإرهاب" في منطقة إدلب، وهي واحدة من آخر الأراضي السورية التي يحتجزها المتمردون المناهضون للأسد، حسبما ذكرت وكالة سانا.

كما سلم بوتين تحياته للقوات الروسية في سوريا.

وبرفقة الأسد، زار بوتين مدينة دمشق القديمة بما في ذلك الجامع الأموي في القرن الثامن والكنيسة القديمة.

وقال ديفيد ليش، خبير في سوريا، أعتقد أن بوتين موجود لتعزيز الموقف الروسي في سوريا ومع شخص الرئيس السوري بشار الأسد، لا سيما وأن موقف إيران قد تم إضعافه بشكل لا يمحى، لأن سليماني كان أساسًا إيران في سوريا.

وعلى الرغم من أن إيران وروسيا تعاونتا سويًا من أجل التغلب على التمرد المعادي للأسد، إلا أن التوترات ظهرت بين الحين والآخر على الأرض، حيث يقول المحللون، إنهم كانوا يتنافسون من أجل النفوذ.

ومن المقرر أن يجري بوتين محادثات يوم الأربعاء القادم، مع الرئيس رجب طيب أردوغان في تركيا، التي أرسلت قوات إلى جزء كبير من شمال سوريا لرد القوات التي يقودها الأكراد والتي كانت تدعمها الولايات المتحدة.

وكانت رحلة بوتين السابقة إلى سوريا في عام 2017، عندما زار قاعدة هميميم الجوية الروسية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلًا عن الكرملين قوله، إن بوتين أبلغ الأسد أنه تم عمل الكثير لاستعادة الدولة السورية، في حين شكر الأسد بوتين على مساعدته في استعادة الحياة السلمية في سوريا. واضافت ان بوتين سيزور عدة منشآت في سوريا خلال الرحلة.