بريطانيا تبلغ عن أول حالتين إصابة بفيروس كورونا

عربي ودولي

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

قال كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، اليوم الجمعة، إنه ثبتت إصابة مريضين من نفس العائلة في إنجلترا بفيروس كورونا، وهي أول حالة من هذا النوع في بريطانيا، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

وقال كريس وايت، كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا: "يتلقى المرضى رعاية متخصصة من خدمات الصحة الوطنية، ونحن نستخدم إجراءات مجربة ومُختبرة لمكافحة العدوى لمنع المزيد من انتشار الفيروس".

وأضاف: "أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية معد جيدًا للغاية لإدارة العدوى، ونحن نعمل بالفعل بسرعة لتحديد كل من تعامل مع المرضي لمنع المزيد من الانتشار".

وعلي صعيد أخر، حذرت الولايات المتحدة الأمريكيين من السفر إلى الصين، حيث وصل عدد الوفيات بسبب فيروس جديد إلى 213 شخص اليوم الجمعة، وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ صحية عالمية.

استقرت أسواق الأسهم قليلًا بعد أن أشادت منظمة الصحة العالمية بجهود الصين لاحتواء الفيروس، بعد تراجعها في اليوم السابق بسبب ارتفاع عدد القتلى في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية في نصيحة سفر جديدة على موقعها على الإنترنت "لا تسافروا إلى الصين بسبب فيروس كورونا الجديد الذي تم تحديده لأول مرة في ووهان"، مما رفع التحذير من الصين إلى نفس مستوى أفغانستان والعراق.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للبرلمان إن الحكومة قررت رفع المستوى الاستشاري للأمراض المعدية للصين، وحث المواطنين على تجنب الرحلات غير العاجلة.

تعد المشورة التي قدمتها اليابان لمقاطعة هوبى بوسط الصين، وعاصمتها ووهان، حيث ظهر الفيروس لأول مرة في ديسمبر، أعلى بمستوى واحد، حيث تنصح المواطنين بعدم السفر إلى هناك.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ردًا على إعلان منظمة الصحة العالمية، إن الصين اتخذت " إجراءات وقاية وسيطرة أكثر شمولًا وصرامة"، رغم عدم تعليق بكين على تحذير السفر الأمريكي.

وقال هوا تشونينج في بيان "لدينا ثقة كاملة وقدرة على الفوز في هذه المعركة."

وأثنى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس على الصين لجهودها وقال إن منظمة الصحة العالمية لا توصي بفرض قيود على السفر أو التجارة مع الصين.

وقال إنه تم الإعلان عن حالة الطوارئ العالمية بسبب خطر انتشار الفيروس إلى البلدان التي تعاني من ضعف النظم الصحية، مضيفًا "يجب أن نتحرك الآن".

وقالت السلطات الصحية الصينية إن عدد الإصابات ارتفع إلى 6962 يوم الخميس. لم تحدث أية وفيات خارج الصين، رغم أنه تم الإبلاغ عن 129 حالة في 22 دولة ومنطقة أخرى، منها ثماني حالات انتقال للإنسان في أربع دول، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا.