أنقرة: استئناف المحادثات "الروسية - التركية" حول إدلب.. غدًا الثلاثاء

عربي ودولي

بوتين وأردوغان
بوتين وأردوغان
Advertisements


قال ممثل وزارة الخارجية التركية في بيان، مساء اليوم الإثنين، إن "المحادثات الروسية التركية في موسكو لحل الوضع في مدينة إدلب السورية ستستمر يوم غد الثلاثاء".

وجاء في بيان الوزارة التركية "أكد وفدنا، في المفاوضات التي جرت في مدينة موسكو الروسية، على الحاجة إلى التخفيف الفوري للتوترات في المنطقة ومنع تدهور الحالة الإنسانية".

وتابع: "تمت مناقشة التدابير التي يمكن اتخاذها لمنع انتهاك وقف إطلاق النار، وقد تمت الإشارة أيضًا إلى ضرورة العمل في إطار اتفاقية سوتشي حول إدلب، وستستأنف المحادثات صباح الغد".

ويذكر أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قد أكد في وقت سابق، على أنه أبلغ نظيره الروسي سيرجي لافروس بضرورة وقف الهجمات في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا فورًا، وضرورة التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وبدأ الجيش السوري عملية عسكرية ضد المجموعات المسلحة في شمال البلاد في الأشهر الأخيرة من العام الماضي، وتمكن من استعادة كامل السيطرة على ريف حماة ومدن وقرى في ريف إدلب، أهمها خان شيخون، إلا أن العملية توقفت بعد إعلان الجانب الروسي عن هدنة أحادية من قبل الجيش السوري للسماح للمدنيين الراغبين بالخروج من إدلب إلى مناطق سيطرة الدولة.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد دعا في وقت سابق نظيره الروسي فلاديمير بوتين، إلى الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد؛ لوقف الهجوم في مدينة إدلب، والانسحاب من مراكز المراقبة التركية في غضون فبراير الجاري، وبخلاف ذلك فإن بلاده سترد عسكريا.

كما أكد الكرملين على أن الهدف من العملية العسكرية، التي يقوم الجيش السوري بتنفيذها في منطقة خفض التصعيد بإدلب، هو تحييد عناصر الإرهاب وليس شن حرب ضد المدنيين.