ميناء أرقين البري.. نقطة انطلاق إلى قلب إفريقيا "فيديو جراف"

أخبار مصر

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

يعد ميناء أرقين البري، ثاني نقطة التقاء وعبور شرعية بين مصر والسودان، بعد ميناء قسطل، كما يعد نقطة الانطلاق الأولى لمحور "الإسكندرية - القاهرة - كيب تاون"، والذى من شأنه ربط أكبر تكتل إفريقي من البحر المتوسط حتى المحيط الهادي.

ويخدم الميناء حركة التجارة مع 15 دولة إفريقية تقع على الطريق التجاري البري لهذه الدول، ما يزيد حركة التجارة مع دول حوض النيل والقارة الإفريقية لتنمية أواصر التعاون المشترك بينها وبين مختلف دول القارة الإفريقية.

وفيما يلي تقدم "الفجر" أبرز معلومات عن ميناء آرقين البري:

- تم إنشاء ميناء أرقين غرب النيل باستثمارات 93 مليون جنيه. 

- طاقته الاستيعابية 7500 مسافر يوميًا، وأكثر من 300 شاحنة وأتوبيس. 

- يتم إنشاء رامب لميناء أرقين البري بتكلفة 1.8 مليون جنيه.

- تعاقدت وزارة النقل مع شركة بتكلفة قدرها 20 مليون جنيه على ميكنة منظومة التحصيل بـ(طابا – قسطل – أرقين). 

- تم إنشاء برج الاتصالات بتكلفة 5.4 ملايين جنيه. 

- تم تنفيذ إنشاء الميناء في 26 شهرًا بدءًا من 15 يناير عام 2014. 

- يبتعد الميناء عن مدينة أبو سمبل مسافة 150 كيلو مترًا، وعن بحيرة ناصر على خط عرض 22 مسافة 13 كيلو مترًا. 

- الميناء مساحته 130 ألف متر مربع.

- تنقسم مساحة الميناء إلى 100 الف متر مربع ساحات ومكاتب ومناطق خدمية، و30 ألف متر مربع منطقة إعاشة. 

- يشتمل على 30 ألف متر مربع ساحات من البلاطات الخرسانة المسلحة مغطى منها 2000 متر بمظلات.
 
- يشمل أيضا 20 ألف متر من الطرق الممهدة ومرصوفة بالخرسانة المسلحة. 

- يوجد بالميناء 10 ألف متر من الإنشاءات، تتمثل في صالات للسفر والوصول، وبوابات للدخول والخروج، والحجر الصحي، ومنطقة الأسواق الحرة ومكاتب إدارية لجميع الجهات العاملة بالميناء، مثل: الحجر البيطري، الجمارك، وأمن الموانئ.

- يحتوي الميناء على خزانات مياه أرضية وعلوية وغرفة لطلمبات الحريق والمياه. 

- الميناء به محطة كهرباء تنتج 3000 كيلو وات. 

- تبلغ مساحة منطقة الإعاشة بالميناء 30 ألف متر مربع، وتتكون من 44 وحدة سكنية. 

- الميناء به مبنى اجتماعي مساحته 400 متر، ومنطقة إعاشه للأمن بمساحة 5000 متر مربع.

- الميناء يساهم في تنمية جنوب مصر ومنطقة توشكى من خلال حركة الشاحنات والركاب.

- يعد من أهم المنافذ التي تستقبل رؤوس الجمال والإبل من السودان بصفة أسبوعية. 

- تم افتتاح الميناء في سبتمبر 2016.