بعد كشف موعد ظهورها.. ما قصة العملات البلاستيكية؟

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

"إصدار عملة 10 جنيهات بلاستيكية قريبا".. بهذه الكلمات أعلن أحد المسئولين عن قرب التعامل بالعملات البلاستيكية بدلا من الورقية خلال الفترة المقبلة.

وعلى هامش تواجده في أحد المؤتمرات، قال جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي المصري، إنه سوف يبدأ إنتاج فئة النقد المصرية "10 جنيهات" في صورة النقود البلاستيكية من مادة "بوليمر" مع بدء عمل مطبعة البنك المركزي المصري الجديدة في العاصمة الإدارية الجديدة.

متى فكرت مصر في تلك العملات؟
هذا القرار لم يكن وليد اللحظة، ففي 4 ديسمبر 2018، أعلن طارق عامر محافظ البنك المركزي، عن أن الحكومة تدرس إنتاج نقود بلاستيكية من بعض فئات النقد المصرية "الجنيه المصري" وذلك بمطبعة البنك المركزي المصري الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، موضحًا أنَّه سيتم تداول تلك النقود خلال عام 2020.

ووقتها، أشار عامر إلى أنه سيتم اختبار قبول السوق قبل التطبيق الكامل لها، وأنه مع قبول السوق للتجربة سيتم تعميها على الفئات الصغيرة من العملة أولا، ومع قبول السوق للتجربة سيتم وقف التعامل على الورقية.

ما هي العملات البلاستيكية؟
وتصنع العملة البلاستيكية من مادة البوليمر صديقة البيئة، وتتمتع بخصائص عدة حيث يزيد عمرها الافتراضي 5 أضعاف مقارنة بالعملات الورقية، كما تتسم العملة البلاستيكية بالمرونة والقدرة على مقاومة الماء، وتساهم أيضا في خفض تكاليف طباعة النقود الاعتيادية.

وتعد النقود البلاستيكية أقل تكلفة في عملية تصنيعها مقارنة بالعملات الورقية والمعدنية، ورغم التكلفة العالية لطباعة النقود البلاستيكية، إلا أنها توفر للحكومات، إذ تعادل في عمرها أربعة أضعاف عمر العملات العادية المصنوعة من القطن، علاوة على أنها مقاومة للرطوبة والغبار.

كما تتميز بسهولة الاستعمال في آلات الصراف الآلي، وتعتبر أكثر أمانًا حيث يصعب تزييفها، ويمكن وضعها بسهولة في المَحافظ، كما يسهل استخدامها في الأجهزة الآلية المصممة لاستقبال النقود.

من يستخدم تلك العملات؟
وكانت أستراليا أولى الدول التي استخدمت العملة البلاستيكية وألغت الورقية تماما، وحدث ذلك عام 1996، بعد أن طورتها جامعة ملبورن بالتعاون مع البنك الفدرالي الأسترالي.

أما اليوم، فتستخدم 6 دول أخرى العملات البلاستيكية فقط، وهي كندا ونيوزيلندا ورومانيا وسلطنة بروناي وبابوا غينيا الجديدة وفيتنام، إلى جانب أستراليا، وتستخدم دول أخرى عديدة العملة البلاستيكية جنبا إلى جنب مع العملة الورقية، ومنها بريطانيا والمكسيك وروسيا، وهي دول لم تلغِ استخدام العملة المعتادة بشكل قاطع حتى الآن.