Advertisements

ولي عهد أبوظبي يبحث هاتفيًا مع ملك إسبانيا تداعيات تفشي "كورونا"

بوابة الفجر

بحث ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مساء اليوم الإثنين في اتصال هاتفي، مع ملك مملكة إسبانيا الملك فيليب السادس، العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها والمستجدات الخاصة بالتحدي الذي يمثله انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد - 19) على المستوى العالمي، والجهود المبذولة في التصدي له داخل الإمارات وإسبانيا، وفي كل دول العالم، وفقاُ لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأكد محمد بن زايد، على تعاون الإمارات وتضامنها الكاملين مع مملكة إسبانيا الصديقة في مواجهة فيروس كورونا، وعبر عن ثقته في قدرة إسبانيا حكومة وشعبًا، على السيطرة على انتشاره. 

كما شدد على أهمية تعزيز التعاون الدولي في مواجهة انتشار الفيروس، لافتاً إلى أن الإمارات حريصة منذ البداية على تنسيق جهودها والعمل مع العالم في هذا الخصوص. 

وبحث في وقت سابق من مساء اليوم خلال اتصال هاتفي، مع ملك الأردن الملك عبدالله الثاني، العلاقات الأخوية بين البلدين وسبل دعمها على المستويات كافة.

وتناول محمد بن زايد وعبدالله الثاني، جهود الإمارات والأردن في التعامل مع فيروس كورونا، وسبل التعاون بينهما في هذا المجال، وآخر المستجدات الخاصة بانتشار الفيروس في المنطقة والعالم. 

وأكد الشيخ محمد بن زايد، على دعم الإمارات للأردن لمواجهة الفيروس، متمنيًا السلامة للشعب الأردني والشفاء العاجل للمصابين. 

وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية، عن شفاء 3 حالات جديدة لمصابين بفيروس كورونا وتعافيهم التام من أعراض المرض عقب تلقي الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولهم المستشفى، وبذلك يبلغ عدد الحالات التي تماثلت للشفاء في الإمارات 26 حالة.

هذا وتجاوزت الإصابات العالمية بفيروس كورونا، الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين خلال نهاية العام الماضي، 160 ألف مصاب، وتخطت الوفيات 6 آلاف حالة وفاة، فيما قارب عدد المتعافين من 76 ألفا.

وكانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، إلا أن مرض "كوفيد 19" انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وتجاوزت الإصابات 24 ألفًا في إيطاليا وتخطت 13 ألفًا في إيران و8 آلاف في كوريا الجنوبية، إلى جانب المئات في أكثر من 100 دولة أخرى.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الجاري، فيروس كورونا المسبب لمرض "كوفيد 19"، "جائحة" أو "وباء عالمياً"، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

ووفقا لأحدث البيانات فإن عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم وصل إلى أكثر 170 ألف في ما لا يقل عن 146 دولة.