إيطاليا تعلن انخفاض عدد الإصابات الجديدة بكورونا إلى النصف

عربي ودولي

فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements

أعلنت السلطات الصحية في إيطاليا، اليوم الاثنين، انخفاض عدد الإصابات الجديدة في إقليم لومبارديا شمالي البلاد إلى النصف للمرة الأولى منذ تفشي الفيروس

 

وارتفع أعداد الوفيات في إيطاليا، حتى تجاوز 5 آلاف حالة وفاة، سارعت بعض الدول لمساندتها، بالمعدات الطبية والفرق الطبية، لمحاصرة الفيروس، والتصدي لهذا الوباء اللعين.

 

ووصل إجمالي عدد الوفيات في إيطاليا منذ تفشي فيروس كورونا القاتل، إلى 5476 حالة وفاة، وفقًا لوكالة الحماية المدنية الإيطالية.

 

وكانت منظمة الصحة العالمية ، قد حذرت أمس الأحد، من أن 4 دول أوروبية تسير على نهج إيطاليا أكثر دول العالم تضررا من فيروس كورونا المستجد، من حيث عدد وفيات المرض.

 

وتوقعت منظمة الصحة العالمية، تكرار السيناريو الإيطالي في فرنسا وألمانيا وإسبانيا وسويسرا، بفارق زمني لا يتعدى أسبوعين، مشيرة إلى أوروبا أصبحت بالفعل مركز العدوى لوباء "كوفيد 19"، مشيرة إلى أن إيطاليا باتت تحتل المرتبة الأولى عالميا بعدد الوفيات بفيروس كورونا الذي بلغ 4032، فيما وصل عدد الإصابات فيها خلال يوم واحد إلى 5987 إصابة.

وانتشر فيروس كورونا بشكل كبير خلال الأيام والأسابيع الماضية، وتجاوز عدد الوفيات بفيروس كورونا في العالم حتى الآن حاجز الـ3 آلاف شخص، فيما اقترب عدد المصابين من 300 ألف مصاب.

 

 واتخذت العديد من دول العالم، إجراءات وقائية واحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، مثل حظر التجوال، ومنع التجمعات وإيقاف حركة السفر بين الدول، وغيرها من الإجراءات الوقائية لمنع انتشار هذا الفيروس.

 

وانتقل فيروس كورونا إلى العديد من الدول؛ وسجلت عشرات حالات الوفاة بسبب الفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

 

فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية.

 

ينتشر الفيروس بين الناس عادةً من خلال السعال والعطس أو ملامسة شخص لشخص مصاب أو لمس سطح مصاب ثم الفم أو الأنف أو العينين. للحماية من العدوى، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) باتباع ممارسات النظافة الشخصية الأساسية، مثل غسل اليدين بشكل متكرر، وشرب السوائل بكثرة، وتغطية الأنف والفم بمنديل أو بكوعك عند السعال، والبقاء في المنزل إذا كنت تشعر بالمرض.