Advertisements

تحذير ومناشدة.. بيان عاجل من جامعة القاهرة لطلابها

محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة
محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة
حذرت جامعة القاهرة من الانسياق وراء الشائعات والأخبار المزيفة التي تنشرها الحسابات والصفحات الوهمية ومجموعات "فيسبوك وواتساب"، ويتم تداولها على نطاق واسع بهدف تضليل الطلاب ونشر الأكاذيب عن قرارات تخص العملية التعليمية.

وطالبت جامعة القاهرة، في بيان صحفي اليوم الاثنين، طلابها بمتابعة البيانات الرسمية الصادرة عن الجامعة من خلال الموقع الإليكتروني والصفحة الرسمية والموثقة للجامعة، والصفحات الرسمية لرئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات. 

وأهابت جامعة القاهرة بعدم الانسياق وراء مروجي الشائعات، وسوف يحال للشؤون القانونية كل من ينشر معلومات خاطئة عن الامتحانات أو العام الدراسي ونسب تصريحات مغلوطة إلى الجامعة أو أحد مسئوليها.

وأبدت جامعة القاهرة استياءها من المستوى الهابط للشائعات والأخبار المزيفة، كما أبدت استياءها من تداول هذه الشائعات وانتشارها وقابلية تصديقها، حيث تكشف الأخبار المزيفة عن مستوى متدني من التفكير، ومستوى متدني من القابلية للتصديق لأي شيء يقال.

جدير بالذكر أن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، كان قد أصدر قرارًا تنفيذيًا منذ فترة للتحذير وتحويل كل من يثير الشائعات إلى التحقيق؛ وتم تحويل عدد من المخالفين إلى التحقيق، وتم اتخاذ إجراءات صارمة معهم. 

كما تم إبلاغ السلطات النيابية المختصة وغيرها، وتم تعقب الصفحات التي روجت للشائعات، وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية مع أصحابها ومروجي الشائعات عليها.


وكانت قد أعلنت وزارة الصحة والسكان، الأحد، عن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 182 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 11 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 132 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 182 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 33 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 4 حالات لمصريين من محافظة القاهرة تتراوح أعمارهم بين 58 عامًا و84 عامًا، وذلك بعد وصولهم إلى المستشفيات في حالة صحية متأخرة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأحد، هو 609 حالات من ضمنهم 132 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و40 حالة وفاة.

وأكد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.