أمريكا تتجاوز الصين في حالات الوفاة بـ"كورونا" بعد تسجيل 3400 حالة

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 3400، لتصبح الدولة الثالثة عالميا من حيث عدد الوفيات بفيروس كوورنا المستجد، بعد أن تجاوزت اليوم الثلاثاء الصين في هذا المؤشر.

وتشير إحصائيات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والمؤسسات الطبية المعنية في الولايات المتحدة بارتفاع عدد الوفيات جراء عدوى فيروس كورونا المستجد "COVID-19" إلى 3400 حالة بعد تسجيل 259 وفاة جديدة خلال اليوم الحالي، استمرارا لتدهور أزمة الوباء في البلاد بوتيرة سريعة.

وتجاوزت الولايات المتحدة بالتالي الصين، التي تعتبر مصدرا للجائحة، في قائمة الدول الأكثر تضررا بالفيروس من حيث عدد المتوفين، حيث سجلت حتى الآن في بلد التنين 3305 وفيات بالمرض.

وتعتبر إيطاليا الدولة الأولى عالميا في هذه القائمة بـ11591 وفاة، فيما تأتي إسبانيا في المرتبة الثانية بـ8269 حالة.

وسبق أن تصدرت الولايات المتحدة، منذ 27 مارس، قائمة الدول الأكثر إصابة بالفيروس من حيث العدد الإجمالي للحالات المؤكدة، ورصد حتى الآن في البلاد 174684 مصابا.

ويذكر أن أكد حاكم نيويورك، أندرو كومو، أن الأزمة التي نعيشها مختلفة عن الكوارث الطبيعية لأنها مستمرة ولا نعرف متى تنتهي، لافتا إلى أن المعركة الأساسية لم نخضها بعد وهي ستحين عندما يصل تفشي كورونا ذروته أي بعد 14 يوماً إلى 30 يوماً من الآن.

وأشار حاكم نيويورك، إلى أن النبأ السار هو أن 4900 مصابا خرجوا من مستشفيات نيويورك.

 وناشد حاكم ولاية نيويورك، العاملين في المجال الطبي في جميع أنحاء الولايات المتحدة، التوجه إلى ولايته لمساعدتها في مواجهة الأزمة الصحية التي تجتاحها، في ظل أسوأ تفشٍّ لفايروس كورونا المستجد في البلاد.

وقال كوومو في مؤتمر عقده أمس (الاثنين) في مركز جاكوب جافيتس للمؤتمرات في منهاتن، الذي حوله الجيش الأمريكي الأسبوع الماضي إلى 4 مستشفيات مؤقتة: "ساعدوا نيويورك، فنحن المصابين الآن، وغداً سيكون الوباء في مكان آخر وسيواصل مسار انتشاره في شتى أنحاء البلاد".

وحذّر حاكم نيويورك من أن "أسوأ ما يجلبه الوباء لم يحدث بعد»، رغم وفاة أكثر من 253 شخصاً منذ الأحد، مؤكداً أن تفشي كورونا ليس وضعاً يقتصر على نيويورك، بل سيضرب كل جزء من البلاد، ولا يوجد أي أمريكي محصن ضده.

وأعلن أن حالات الإصابة الجديدة في الولاية بلغت 7000 تقريباً، ما يرفع العدد الإجمالي إلى حوالى 66500 حتى أمس.