وزير الأوقاف: جماعة الإخوان مستعدة للتحالف مع الشيطان لتحقيق مطامعها

أخبار مصر

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن جماعة الإخوان الإرهابية فشلت فشلا ذريعا وفقدت مصداقيتها بعد اكتشاف الجميع عمالتها وخيانتها لدينها وأوطانها، واستعدادها للتحالف مع الشيطان نفسه لتحقيق مطامعها وأغراضها الخبيثة المبنية على الخيانة لأوطانها والعمالة لأعداء الوطن عبر تاريخها الأسود.


وأكد مختار خلال تصريحات، اليوم الاثنين، أن الجماعة الإرهابية لجأت بعد فقدان مصداقيتها وانكشاف طبيعتها إلى حيلة أخبث وهي استخدام الأُجراء ليقوموا بما كانت تقوم به من المتاجرة بالدين واللعب بعواطف العامة، بمحاولة إلباس باطلهم ثوب الحق زورا وبهتانا حذو النعل بالنعل.


وأشار وزير الأوقاف إلى أن ذلك يتطلب التعامل بمنتهى الحسم مع كل من ينساق خلف دعوات الأبواق المأجورة لهذه الجماعة الخائنة العميلة، وكذلك من يتبنى فكر هذه الجماعة الإرهابية المتطرفة ومن يروج لأفكارها أو أفكار أبواقها المأجورة وكتائبها الإلكترونية المصنوعة، مع اعتبار الترويج لما ينشره ويبثه أُجراء الجماعة وتروجه عناصرها المجرمة وعملاؤها المأجورين أيضا خيانة وطنية.

وأكدت وزارة الأوقاف أنها ستنهى على الفور خدمة من يثبت نشره أو تبنيه أو ترويجه لأفكار هذه الجماعة الضالة المجرمة.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس، الأحد، عن خروج 21 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، جميعهم مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 447 حالة.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 589 حالة، من ضمنهم الـ 447 متعافيًا.

وأضاف أنه تم تسجيل 126 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، بينهم رجل أجنبي، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة.

وقال مستشار الوزيرة إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مستشار أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الأحد، هو 2065 حالة من ضمنهم 447 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و159 حالة وفاة.

وعقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان اليوم اجتماعها الدوري، عبر تقنية "الڤيديو كونفرانس"، مع الأطقم الطبية والإدارية بـ 6 من مستشفيات العزل وهى "النجيلة، بلطيم، كفر الزيات، تمى الامديد، ملوى ومستشفى قها". 

واطمأنت خلال الاجتماع على توافر الاحتياجات الاستراتيجية الكافية من المستلزمات الوقائية الشخصية للأطقم الطبية من البدل الواقية أحادية الاستخدام و"الجوانتيات" والكمامات، كما استجابت لطلباتهم بتوفير إنترنت فائق السرعة لتيسير مهام عملهم، ووجهت بالاستجابة لكافة احتياجات الأطقم الطبية والتعامل الفوري مع أي تحديات قد تواجههم وتذليلها، تقديرًا لجهودهم الوطنية والاستثنائية للتصدي لفيروس كورونا المستجد والحفاظ على صحة المواطنين.

ووجهت بضرورة تواجد فرق للدعم النفسى بشكل مستمر داخل مستشفيات العزل لتقديم الدعم المعنوى للأطقم الطبية والتواصل الفعال معهم.

ووجهت الوزيرة أيضًا بتواجد مسئول بصفة مستمرة من لجنة متابعة الإجراءات الوقائية التي تم تشكيلها لتعزيز سبل حماية الأطقم الطبية بمستشفيات العزل، حيث يتولى الإشراف على إجراءات مكافحة العدوى وعلى رأسها ارتداء وخلع الملابس الوقائية بشكل آمن.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.