7 دول حول العالم أثبتت نجاح علاج كورونا ببلازما المتعافين.. بينهم إيطاليا

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

بدأ الأمل يظهر من جديد، بعد إعلان الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم الخميس، عن بدء تجربة حقن مصابي كورونا المستجد (كوفيد - 19)، من بلازما المتعافين من الفيروس، لعلاج الحالات الحرجة.

وكشفت "زايد" أنه سيتم حقن أول مصاب بفيروس كورونا الأسبوع المقبل، حيث بدء استخلاص بلازما من ستة مرضى متعافين من الإصابة بالفيروس.

وتستعرض "الفجر" أبرز معلومات عن البلازما المستخدمة في علاج الكورونا:

البلازما المناعية:

وهي عبارة عن سائل يتم استخرجه من كرات الدم الحمراء من شخص متعافي من عدوي فيروس الكورونا، لحقن شخص مصاب، ويرجع السبب لأنها غنية بالأجسام المضادة، التي تقضي على فيروس تماما، كما تنتج أجسام مضادة متنوعة تستخدم كمصل مضاد للفيروسات.

البلاد التي تستخدم البلازما في علاج مصابي الكورونا:

الصين:

تعد الصين من أول الدول، التي لجأت الي استخدام البلازما، لعلاج مصابي الكورونا في شهر فبراير الماضي، وأجريت تجربة على 245 مريض، ولكن تم شفاء 91 حالة منهم، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الصينية "شينخو".


اليابان:

قالت أحدي شركات الادوية في اليابان، إنها استخدمت بلازما المتعافين من الكورونا في تطوير دواء، وذلك عن طريق وضع البروتينات المضادة للمرض من المرضى المتعافين للمصابين، الذين في وضع حرج.

إيطاليا:

أعلنت الصحة الايطالية، أنه يتم أجراء أبحاث على البلازما المناعية، وذلك لتطوير دواء يستخدم في علاج الكورونا.

الإمارات:

اعتمدت دولة الإمارات استخدام بلازما الدم لعلاج مرضى كورونا في شهر ابريل، حيث بدأ استخلاصه من المتعافين، لمعالجة الحالات الحرجة، وذلك بعد ثبوت مدي فعاليته لقضاء على فيروس كورونا.

الولايات المتحدة:

أكدت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية في شهر مارس الماضي، أنها تسمح باستخدام بلازما الأشخاص، الذين تعافوا من كورونا المستجد، لعلاج مصابين بفيروس.

بريطانيا:

ذكرت الصحة البريطانية في شهر ابريل الحالي، أنها تستعد لاستخدام بلازما في علاج المرضى المصابين بفيروس الكورونا، وذلك بعد أن أثبتت تجارب عديده فعاليته في قضاء على الفيروس.

إيران:

أوضحت الصحة الإيرانية أن مشروع استخدام بلازما المتعافين من وباء فيروس كورونا، لمعالجة المصابين به تحت التنفيذ، حيث أسلوب العلاج ببلازما الدم يحتاج الي المزيد من الابحاث السريرية والتجارب.