الزراعة: منتجاتنا من الخضراوات والفاكهة إنتاج يومي وأرخص 20%

توك شو

بوابة الفجر
Advertisements

قال نصر الدين حلمي، المشرف العام على منافذ وزارة الزراعة، إنهم يطبقون كافة الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا في منافذ البيع.

وأشار "حلمي"، خلال لقاء خاص ببرنامج "الآن" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم السبت، إلى أنه يتم تعقيم المنتجات قبل وصولها إلى منافذ البيع، موضحا أن أسعار المنتجات في منافذ وزارة الزراعة تقل عن مثيلتها من 15 إلى 20%.

ولفت المشرف العام على منافذ وزارة الزراعة، إلى أن هناك توجيهات بألا يكون هناك أي نقص في السلع في منافذ البيع، معقبا: "منتجاتنا من الخضراوات والفاكهة طازجة وإنتاج يوم بيوم".

ونظمت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة «SAIL» احتفالية للمرحلة الأولى من المنح الخاصة بعمل مشروعات صغيرة تدر دخلا للسيدات الريفيات بقرى منطقة مطوبس، والمقدمة من مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة (SAIL) والممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية IFAD.

قال الدكتور مجدي علام المنسق العام لبرنامج التكيف مع المناخ في مشروع الاستثمارات الزراعية بوزارة الزراعة، إن ذلك يأتي في إطار سياسة وجهود الصندوق الدولي للتنمية الزراعية IFAD لتنمية الريف ورفع مستوى المعيشة للأسر الريفية وخاصة المرأة الريفية المعيلة، موضحًا أن مشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة يتم من خلال تمويل برنامج تغير المناخ GEF بالعمل على تقديم منح للسيدات الأكثر احتياجًا بمناطق عمل المشروع لتوفير مشاريع مدرة للدخل لتحسين مستوى المعيشة لهذه الأسر.

وأضاف «علام» في تصريحات صحفية، أن المشروع تم تطبيق الضوابط التي أقرها الصندوق الدولي للتنمية الزراعية حول شروط تقديم هذه المنح بمناطق عمل المشروع طبقًا للمعايير التي تم تحديدها لإختيار السيدات الأكثر احتياجًا، وذلك بالتنسيق مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر لتقديم التدريب اللازم للسيدات على كيفية إدارة ووضع خطة عمل لهذه المشاريع لتحقيق أقصى استفادة وضمان استمرارية هذه المشاريع.

وأوضح المنسق العام لبرنامج التكيف مع المناخ في مشروع «سيل»، أنه تم توزيع 63 رأس من الأبقار والأغنام لعدد 41 سيدة وماكينة خياطة لإحدى السيدات ومنحل، من إجمالي 120 منحة من الأبقار والماكينات المنزلية والمعدات الصغيرة لمساعدة الأسر الريفية لمواجهة أزمة كورونا وتوفير الأمن الغذائي وفرص العمل ودعم السيدات المعيلات وتشغيل شباب المزارعين في مشروعات صغيرة تدر الدخل بوحدات هيدروبونيك لإنتاج الخضراوات.