تحدي الخير مستمر.. شركات وبنوك توجه إعانات عاجلة لمتضرري كورونا في مصر

الاقتصاد

تحدي الخير
تحدي الخير
Advertisements

 مازال تحدى الخير مستمر، حيث شهدت مصر خلال الشهر الأخير العديد من التبرعات من شركات وبنوك عالمية عاملة فى مصر لدعم متضرري فيروس كورونا في مصر خصوصا العمالة غير المنتظمة والتى تضررت بشكل كبير نتيجة الاجراءات الاحترازية التى اتخذتها الحكومة المصرية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد

 وزاد هذا الخير خلال شهر رمضان حيث تبارت الشركات والمؤسسات المالية فى تقديم الوجبات والكرتين للفقراء والمتضررين من انتشار فيروس كوفيد 19 المستجد في مصر.


شركة أدوية تتبرع بمستلزمات طبية لوزارة الصحة

وقعت وزارة الصحة والسكان برتوكول تعاون مع شركة أسترازينيكا للمستحضرات الدوائية الحيوية وفيزيتا منصة الخدمات الصحية الرائدة في الشرق الأوسط تحت شعار "صحتك قوتك"، لدعم جهود الحكومة المصرية واستكمال الإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة تفشي انتشار المرض بين المواطنين، خاصة بعد تحوله إلى وباء عالمي.

 

يأتي هذا التعاون في إطار دور المسئولية الاجتماعية للشركات كشريك أساسي في النظام الصحي المصري، ونابعاً من الحرص على دعم المنظومة الصحية في مواجهة فيروس كورونا المستجد COVID-19، من خلال التعاون وتطبيق مجموعة من الإجراءات للمساعدة في الحد من انتشار العدوى وزيادة الوعي الصحي بين أبناء الشعب المصري.

 

تهدف الاتفاقية إلى المشاركة في دعم المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالأجهزة والمستلزمات اللازمة للوقاية أثناء الكشف وعلاج المرضى، وكذلك المساهمة في التعليم الطبي للأطباء عن   COVID-19لأنهم خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس، إلى جانب زيادة وعي المرضى والمواطنين بشكل عام ، فضلاً عن دعم خطة وجهود وزارة الصحة والسكان لنشر الوعي الصحي بالإجراءات الوقائية ومحاربة الشائعات المتداولة لمواجهة الفيروس من خلال رسائل توعوية بوسائل الإعلام المختلفة والقنوات الفضائية وسبل التواصل الاجتماعي لتوعية أكبر عدد من المواطنين.

وقامت شركة أسترازينيكا بتوفير المستلزمات الضرورية للأطباء للوقاية من المرض والكشف عنه مثل الكمامات والقفازات الطبية والمطهرات وأجهزة كواشف المرض السريعة. وتتمثل التبرعات كالآتي:

•           100،000 ماسك جراحي

•           20،000   من اختبارات المرض السريعة

•           100،000   قفازات طبية

•           5000   بالطو جراحي

•           أكثر من 3 أطنان من المطهرات

 

وتضمن الشراكة دعم وزارة الصحة في تلقي استفسارات المواطنين عن فيروس كورونا عن طريق تخفيف الأحمال على الخطوط الساخنة الحالية، وذلك من خلال تقديم خدمة إضافية عبر موقع وتطبيق فيزيتا حيث يتلقى نخبة من أفضل الأطباء في جميع التخصصات مكالمات المواطنين وإعطاءهم النصائح الطبية اللازمة للحالات والاستشارات المجانية بما يضمن سرعة الرد على استفسارات المواطنين وفقاً لإرشادات وزارة الصحة.

 

وقامت شركة أسترازينيكا بتنظيم محاضرات افتراضية/ الكترونية للأطباء للإحاطة بأحدث بروتوكولات علاج المرض والاطلاع على خبرات الدول العالمية في مواجهة المرض، إلى جانب توفير وسائل توضيحية للتوعية عن كيفية الوقاية من خطر الفيروس وأيضاً لمحاربة المعلومات الخاطئة والحد من انتشار الشائعات وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وبإشراف اللجنة العلمية.

 

وإيماناً بأهمية دور السادة الصيادلة في محاربة فيروس الكورونا، فقد تصدرت شركة أسترازينيكا السوق المصري بإطلاق برنامج للتوعية بمشاركة نقابة الصيادلة وممثلي هيئة الدواء المصرية والسادة الأساتذة مع خبراء من الصين لطرح المنظور الصيني والمصري في ممارسات الصيادلة والارشادات اللازمة والبروتوكولات لمكافحة هذه الجائحة العالمية. كما أنه في غضون الأسابيع الماضية منذ بدء انتشار الوباء تم عقد الاجتماعات الافتراضية وأيضاً سبل التواصل الرقمية المتعددة لدعم التواصل مع أخصائي الرعاية الصحية بمشاركة 15،000 طبيب وصيدلي.

 

كما أطلقت أيضاً شركة أسترازينيكا حملة توعوية عن طريق لفيف من الأساتذة من الجامعات ووزارة الصحة لتوعية المواطنين وخاصة الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس على القنوات الفضائية المختلفة لنشر الوعي بقدر المستطاع.

 

وتتعاون أسترازينيكا مع فيزيتا لمساندة الوزارة في التوعية عن أهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة وكيفية التطهير والتباعد الاجتماعي والبقاء بالمنزل قدر المستطاع وغير ذلك من أساليب مكافحة العدوى على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وأكدت شركة أسترازينيكا انها تقوم بكل ما في وسعها لتقديم الدعم لجميع فئات المجتمع، فقد تم أيضاً التعاون مع بنك الطعام المصري لدعم جهودهم في مبادرة "دعم العمالة المصرية مسئولية" لدعم 10،000 أسرة مصرية ممن تأثرت ظروفهم في الوقت الحالي، وذلك عن طريق الدعم المقدم من الشركة وموظفيها.

 

وقالت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أن الحكومة المصرية لا تدخر جهدا في التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في ظل العديد من الإجراءات المشددة، حيث تتبنى الدولة الخطط الوقائية والاحترازية وتشخيص الحالات أولًا بأول، مما ساهم في الحد من انتشاره في مصر، وهي الإجراءات التي أشادت بها منظمة الصحة العالمية، والتي ساهمت في ان تصبح مصر من الدول منخفضة الإصابات.

 

وأشارت إلى أن هذه الظروف الاستثنائية كشفت عن العديد من المبادرات الناجحة التي أطلقتها الشركات ومنظمات المجتمع المدني لتعكس صورة مضيئة للتعاون الإيجابي المثمر بين الحكومة، والقطاع الخاص، والمنظمات المدنية، والشعب المصري، مطالبة المواطنين بضرورة الالتزام بقواعد وإجراءات العزل والتطهير، حرصا على سلامة المجتمع كله.

 

وصرح الدكتورحاتم الورداني الرئيس التنفيذي لشركة أسترازينيكا "إن الشركة تعد شريك أساسي في القطاع الصحي المصري، وإن الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد لمواجهة فيروس كورونا المستجد تُلقي على عاتقنا مسئولية المشاركة في دعم جهود الدولة ووزارة الصحة المصرية والمشاركة في دعم الإجراءات الوقائية والاحترازية والعلاجية ونشر الوعي لمنع تفشي المرض بين أبناء الشعب المصري. وبالإضافة إلى التعاون مع وزارة الصحة ومنظمات المجتمع المدني والأطباء، فإن الشركة أيضاً تدعم مرضاها وتعلن عن تقديم شهر علاج مجاني للمرضى المسجلين ببرنامج "شركاء من أجل الصحة" لبعض العلاجات تضامناً معهم في الظروف الحالية والوقوف بجانب المرضى بمصر.

 

وأضاف الورداني "ان شركة أسترازينيكا تعد من الشركات الرائدة عالمياً في مجال المستحضرات الدوائية الحيوية وكذلك مجالات البحث والتطوير، لذلك نسخر جميع إمكانياتنا لمواجهة فيروس كورونا حتى تمر مصر من هذه الأزمة بسلام وبأقل خسائر ممكنة".

 

وقال الدكتور أمير برسوم المؤسس والمدير التنفيذي لشركة فيزيتا: "نحن ندعم وزارة الصحة المصرية التى تتخذ خطوات غير مسبوقة في مواجهة التحدي المتزايد جراء فيروس كورونا المستجد." وأضاف: "نحن فخورون بتقديم ما نملك من خبرة تقنية في مجال الرعاية الصحية لهذه الشراكة، والعمل مع القادة لدعم جهود الطواقم الطبية عن طريق خدمة "مكالمة دكتور عن بعد" في جميع أنحاء مصر حفاظاَ على سلامة جميع الأفراد والمواطنين."

 

ألكترولكس تتطلق قوافل الخير مع مؤسسة مصر الخير:

من جهتها شاركت شركة إلكترولكس مصر المصنعة للأجهزة المنزلية في "قوافل خير" التي أطلقتها مؤسسة مصر الخير لإفطار صائم بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، وانطلقت القوافل اليوم 9 مايو من مدينة طنطا بمحافظة الغربية إلى 18 محافظة بالوجه البحري والدلتا مختلفة، وذلك بحضور كل من، الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، والدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، بالإضافة الى حضور فضيلة الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف

وقامت شركة إلكترولكس مصر بالتبرع بعبوات من المساعدات الغذائية الأساسية ضمن القافلة المحملة، حيث تزن العبوة عشرون كج وذلك بواقع عبوة لكل أسرة، لتوفر أكثر من 40 ألف وجبة للأسر والعمالة الأكثر تضرراً نتيجة أزمة كورونا، مما يساهم في الحد من تفاقم أثارها. تأتي مشاركة الشركة العالمية مع مؤسسة مصر الخير تماشياً مع استراتيجيتها للمسئولية المجتمعية التي تتبعها في جميع المجتمعات التي تعمل بها، ولدعم جهود مكافحة فيروس كورونا بالإضافة إلى ذلك، فهي تساهم في التخفيف من تداعيات الفيروس على جميع القطاعات الاقتصادية والمجتمعية، خاصة العمالة اليومية التي تأثرت بشدة بسبب الإجراءات الاحترازية والوقائية

. وقالت سمر رفاعى، المتحدث الرسمي باسم الشركة: سعداء بتعاوننا مع مؤسسة مصر الخير والذي يأتي تأكيداً على اهتمامنا بالرعاية المجتمعية وحرصنا الدائم على دعم المجتمعات التي نعمل بها وأكدت ان الشركة بالتعاون مع مؤسسة إلكترولكس العالمية لدعم قضايا الغذاء تحمل على عاتقها التزاماً نحو المجتمع المصري، وتعمل على وضع أفضل الاستراتيجيات التي تهدف إلى تدشين حملات تعمل على تقديم الدعم اللازم للمجتمع المصري في مجال الغذاء.

كما أوضحت أمل مبدى رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة "مصر الخير" قمنا بإطلاق مبادرة قوافل الخير محملة بالمساعدات الغذائية بحضور كل من وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي والدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية والدكتور علي جمعة" مؤكدة أنه من المقرر تسيير عدة قوافل غذائية أخرى خلال شهر رمضان، لتغطية باقي محافظات الجمهورية، والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر المستحقة، وذلك تحت رعاية وإشراف وزارة التضامن الاجتماعي.


" البنك العربي الأفريقي" يساهم في تجهيز مبنى للحجر الصحي :

 

على الجانب الأخر واستكمالاً لسلسلة المبادرات التي أطلقها البنك العربي الافريقي الدولي في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد والحد من آثاره الصحية، المجتمعية والاقتصادية، قام البنك بافتتاح مبنى للحجر الصحي يوم الخميس الموافق 7-5-2020 في منطقة التجمع الثالث في القاهرة الجديدة بحضور الدكتورة هبة السويدي- رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية و شريف حسن- رئيس قطاع التسويق والاتصال المؤسسى بالبنك العربى الافريقي الدولى والفريق الطبي المكلف من وزارة الصحة باستلام المبنى حيث قام العربي الافريقي بمشاركة مؤسسة أهل مصر للتنمية وساهم ب 5.5 مليون جنيهاً مصرياً لتجهيز المبنى بطاقة استيعابية تصل إلى 105 سرير دعماً ومساندة لجهود وزارة الصحة في مواجهة الأزمة الحالية

. وقد أعلنت مؤسسة أهل مصر للتنمية في وقت سابق عن تخصيص وتجهيز 3 مبانى تابعة لها لتحويلهم لحجر صحى لمواجهة كورونا تحت اشراف وزارة الصحة المصرية ووزارة التضامن الاجتماعي ، ضمن مبادرة " أهل مصر قد المسؤولية " وقد أدرك البنك أهمية توفير مبنى للحجر الصحي نظراً لقدرة الفيروس على الانتشار السريع، لذا قرر البنك تجهيز المبنى وتأثيثه بشكل متكامل وآمن يتوافق مع إجراءات ومعايير مكافحة العدوى حتى تتمكن المنظومة الطبية من التحرك بسرعة أكبر وبمزيد من الفعالية استعداداً وتحسباً لزيادة أعداد الحالات المصابة. كما قام البنك بتوفير كل ما يلزم من المستلزمات الوقائية لحماية أطقم الأطباء والتمريض بالمبنى. تأتى هذه الخطوة في إطار حرص البنك على القيام بدوره التنموي والمجتمعي في مواجهة الأزمات وتعزيزاً لأهداف التنمية المستدامة، حيث قام البنك بتوجيه تمويلات تبلغ 51 مليون جنيها مصريا لمواجهة كورونا ودعم العديد من الفئات المتضررة مثل المرضى والأطقم الطبية و العمالة غير المنتظمة.

 ويتطلع البنك لبذل قصارى جهده بمشاركة الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني لاجتياز تلك المرحلة الحرجة

. من جانبه قال شريف علوي العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس ادارة البنك العربي الافريقى الدولي: " نظراً لسرعة انتشار الوباء والتصاعد المستمر في حالات الإصابة به، يحرص البنك العربي الأفريقي الدولي على استثمار جهوده ودعمه بصورة تواكب احتياجات القطاع الطبي والمنظومة الصحية المسئولة عن محاربة الفيروس مع أخذ الأوضاع الراهنة وتجارب الدول الأخرى في مواجهة الأزمة في الاعتبار، فالأزمة الحالية المستمرة في التفاقم تتطلب تحالف كافة مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة في محاربة الوباء وتوفير الدعم اللازم للحد من انتشاره، ولذلك يحرص البنك العربي الافريقى الدولي على التعاون مع مختلف الجهات التي تقوم بتوفير وتنظيم سبل الدعم وتنفيذ مبادرات ذات تأثير واضح و نتائج مجزية، وسنظل دائماً على أتم استعداد لتوفير كافة الدعم للحكومة المصرية في التصدي للأزمات."

واوضح شريف حسن رئيس قطاع التسويق والاتصال المؤسسى بالبنك العربى الافريقي الدولى: " أن تبرع العربى الافريقي هو من ضمن خطة البنك التي وضعناها منذ بداية انتشار فيروس كورونا و التي تتضمن التعاون مع كافة المؤسسات لاجتياز الأزمة التى تتطلب مشاركة الجميع تعزيزاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ، وسنظل دائماً على أتم استعداد لتوفير كافة الدعم للقطاع الطبى في التصدي للأزمات."

وقالت د. هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية:"إن ما تقوم به المؤسسة، لم يكن له أن يتم الا باستجابة الهيئات والمؤسسات وشركاء النجاح الحاضرين اليوم لضرورة مساندة الدولة فى اجراءاتها الاحترازية وجهودها الرامية للحد من انتشار الفيروس ورعاية المصابين وتأمين عمل الأطباء، مشيرة الى ان ما تقوم به أهل مصر، و الجهات المشاركة يؤكد اهمية تكاتف الجميع للعبور من هذه الأزمة". وأضافت السويدى، أن تعاون البنوك والمؤسسات والشركات المختلفة يضمن مشاركة جادة وفعالة لكافة الاجراءات للمكافحة والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن متبقى مبنى واحد جاري العمل على تجهيزه وسيكون جاهز فى اسرع وقت لاستقبال اى حالات تتعرض للإصابة بالفيروس فى ضوء المستجدات اليومية، وزيادة اعداد المصابين بشكل مستمر، مؤكدة أن مؤسسة أهل مصر للتنمية تواصل الليل بالنهار وتسخر اى امكانيات لديها ولو كانت بسيطة لدعم ومساندة الدولة المصرية بكافة مؤسساتها الهادفة الى تطبيق مزيد من الاجراءات الاحترازية ضمن الخطة الشاملة للحد من تداعيات انتشار الفيروس


سوق دوت كوم تتبرع بمبلغ 800 ألف جنية لصالح بنك الطعام المصري 


أعلنت شركة سوق للتجارة الإلكترونية، التابعة لشركة أمازون، اليوم عن تبرعها بمبلغ 800 ألف جنية مصري لصالح بنك الطعام المصري لدعم المتضررين من فيروس كورونا COVID-19. ومن شأن هذا التبرع أن يساعد بتأمين المواد الغذائية الأساسية والمطهرات وتوزيعها على 4000 من العائلات في المناطق الأكثر إحتياجا في مصر، كما ستتضمن التبرعات تعليمات مطبوعة تشرح كيفية الحد من إنتشار فيروس كورونا COVID-19 كما هو موصى عليه من جانب منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والسكان.


 وفي إطار تعليقه، قال محسن سرحان الرئيس التنفيذى لبنك الطعام المصر: "بات اليوم من المهم أن نتحد معاً كمجتمع واحد، لمساعدة المحتاجين، وهو ما جعلنا ننطلق منذ بداية الأزمة لدعم العمالة اليومية المتضررة حتى وصلنا لاستهداف ١.٥ مليون كرتونة مواد غذائية، ويتضاعف الخير في رمضان ، لنصل لحوالي ٨ مليون فرد، ونتوجه بالشكر الجزيل إلى سوق دوت كوم على دعمها السخي لنا. ونحن بدورنا نبذل جهوداً حثيثة بالتعاون مع السلطات المصرية لمكافحة فيروس كورونا COVID-19. ويُعدّ الدعم الذي تقدمه الشركات مثل سوق دوت كوم جزءاً مهماً من هذه الجهود" ".


ويمتد دعم أمازون لبنك الطعام المصري إلى أبعد من ذلك، حيث أطلقت الشركة حملة توعية تهدف إلى تشجيع الملايين من عملائها على منصتي Souq.com في كل من مصر و المملكة العربية السعودية و Amazon.ae في الإمارات العربية المتحدة، للتبرع للعائلات المتضررة عبر موقع البنك مباشرةً.


وفي الوقت نفسه ، أكد عمر الصاحي مدير عام سوق دوت كوم مصر قائلا "نحن نواجه أوقاتا صعبة لم نشهدها قبل ذلك ، وفي ظل الروحانيات التي نعيشها خلال شهر رمضان والتي تتزامن مع فيروس كورونا COVID-19 سنظل ملتزمون بمساندة المجتمع ، فنحن حريصون على تقديم الدعم للمنظمات مثل بنك الطعام التي تملك برامج إغاثة رائعة وذلك لدعم العائلات المتضررة بسبب الوباء". 


ولعب قطاع التجارة الإلكترونية دوراً أساسياً في الحد من تفشي فيروس كورونا COVID-19، من خلال توفير كل الحاجات والسلع الأساسية بدون الحاجة لمغادرة المنزل في ظل الظروف العصيبة الحالية. وطبقت سوق دوت كوم مجموعة من المعايير لضمان عمليات شحن وتوصيل آمنة من وإلى العملاء. ويشمل ذلك عمليات التوصيل بدون تلامس وإلغاء متطلبات توقيع العملاء عند الاستلام وتوفير فحوصات الحرارة وتعزيز إجراءات التنظيف في مرافق الشركة وفرض ارتداء الكمامات والحرص على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مراكز الشحن.