أحمد موسى: عصابات الإخوان تدعم إثيوبيا في "سد النهضة" (فيديو)

توك شو

أحمد موسى
أحمد موسى
Advertisements

قال الإعلامي أحمد موسى، إن إثيوبيا أكدت أنها ستملأ المرحلة الأولى من سد النهضة والتي تبلغ 5 مليار متر مكعب، مشيرا إلى أن مصر تقدمت بشكوى إلى الأمم المتحدة.

وتابع "موسى"، خلال برنامج "على مسؤوليتي" على قناة صدى البلد، أن هناك اتفاقيات من عام 1902 و1906 وبعدها تمنع إثيوبيا من إقامة سدود"، مؤكدا أن هناك تنسيق على أعلى مستوى بين مصر والسودان فيما يخص سد إثيوبيا. 

وأضاف موسى، أن "الرئيس تولي الحكم في عام 2014 ومشكلة سد إثيوبيا من قبلها"، مردفا: "أعداء البلد وعصابات الإخوان الخونة يدعمون إثيوبيا".

وتابع: "التحرك في ملف سد إثيوبيا يتم عبر المؤسسات، وياريت نقول عليه سد إثيوبيا بلاش نديه صك النهضة".

في سياق آخر، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، عقد اجتماعًا عبر تقنية الفيديو كونفرنس ضم الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، فضلًا عن وزيريّ الخارجية والري ورئيسيّ جهازيّ المخابرات للبلدين الشقيقين.

وتناول الاجتماع ملف سد النهضة الإثيوبي من كافة جوانبه، وقد أوضح د.حمدوك رئيس وزراء السودان خلال الاجتماع أنه سيجري اتصالًا برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لاستيضاح موقفه إزاء العودة إلى مائدة المفاوضات على أساس مسار واشنطن.

وفي وقت سابق، أعلن السودان رفضه مقترح إثيوبيا بعقد اتفاق جزئي، لبدء عملية الملء الأول لسد النهضة في يوليو المقبل.

ولم تحضر إثيوبيا الاجتماع الأخير المنعقد في فبراير الماضي بواشنطن والخاص بتوقيع اتفاق حول تشغيل سد النهضة برعاية وزارة الخزانة الأميركية، حيث وقعت عليه مصر بالأحرف الأولى فيما تحفظ السودان على التوقيع بدعوى أن التوقيع يجب أن يتم كل الأطراف.

وكان رئيس الوزراء السوداني تلقى اتصالا من نظيره الإثيوبي يوم الاثنين بحث عديد من الملفات المشتركة.

وقال حمدوك بحسب البيان: "إن توقيع أي اتفاق جزئي للمرحلة الأولى لا يمكن الموافقة عليه نظرا لوجود جوانب فنية وقانونية يجب تضمينها في الاتفاق ومن ضمنها آلية التنسيق وتبادل البيانات وسلامة السد والآثار البيئية والاجتماعية".