رئيس قناة السويس: تسجل عبور 1601سفينة خلال مايو (فيديو)

توك شو

الفريق أسامة ربيع
الفريق أسامة ربيع
Advertisements

قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن تسجيل قناة السويس عبور 1601سفينة بحمولة 95 مليون طن خلال شهر مايو الماضي بمثابة نجاح للهيئة والسياسة التسويقية المتبعة.

وأضاف "ربيع"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "الآن" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الاثنين، أن الهيئة نجحت في التعامل مع التداعيات السلبية لفيروس كورونا، قدمت بعض التيسيرات والمكافآت والحوافز للسفن التي تمر بقناة السويس من أماكن معينة مثل غرب أوروبا والساحل الشرقي الأمريكي، ونجحنا في جذب 104 سفينة جديدة لم تكن تمر بقناة السويس من قبل من 1 إبريل وحتى 31 مايو

وتابع رئيس هيئة قناة السويس، أن الحمولات انخفض خلال الشهر الماضي لـ 95 مليون طن خلال مايو الماضي عن نظيرتها العام الماضي والتي وصلت لـ 105 مليون طن في مايو 2019، نتيجة تأثر حركة التجارة العالمية بسبب أزمة فيروس كورونا، متوقعًا زيادة عدد السفن والحمولات خلال النصف الثاني من الشهر الجاري.


وقال الفريق أسامة، ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الإثنين، إن إحصائيات الملاحة بالقناة خلال شهر مايو 2020 سجلت عبور 1601 سفينة، مقابل عبور 1600 سفينة خلال شهر مايو من العام الماضي، فيما بلغت إجمالي الحمولات الصافية خلال شهر مايو، من العام الحالي 94،8 مليون طن، مقابل حمولات قدرها 104،9 مليون طن خلال ذات الشهر من العام الماضي، وذلك بفارق قدره 10،1 مليون طن تأثرًا بتراجع مؤشرات حركة التجارة العالمية ومعدلات نمو الاقتصاديات العالمية.

وأوضح الفريق ربيع، أن حركة الملاحة بالقناة جزءًا لا يتجزأ من حركة التجارة العالمية التي تواجه تحديات عديدة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد «COVID19»، وما نتج عنه من تراجع الطلب العالمي على البضائع، وإلغاء الخطوط الملاحية للعديد من رحلاتها، وخلق حالة من الركود على حركة التداول وعمليات الشحن والتفريغ بالموانئ العالمية.

وأكد رئيس الهيئة أن قناة السويس، نجحت في التعامل مع الآثار الاقتصادية السلبية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد، والحفاظ على معدلات عبور السفن بالقناة، منذ مطلع العام الحالي، بانتهاج مجموعة من السياسات التسويقية والتسعيرية المرنة، التي تستهدف التيسير على العملاء، والحفاظ على تنافسية القناة، وذلك على الرغم من تراجع مؤشرات حركة التجارة العالمية والمتوقع انخفاضها وفقًا لمنظمة التجارة العالمية بنسبة تتراوح بين (11%- 32% ) خلال العام الجاري.

وأكد الفريق ربيع، أن إدارة القناة تتابع بشكل مستمر ومتواصل المتغيرات المختلفة، والظروف غير المواتية، التي تمر بها صناعة النقل البحري، كما أنها تتعامل بشفافية كاملة ومرونة وفق متطلبات إدارة الأزمة، حيث تُولي اهتمامًا كبيرًا بتعميق روابط الصلة مع كافة العملاء وفتح خطوط اتصال مباشر معهم لتحقيق المصالح المشتركة.

ووجه رئيس هيئة قناة السويس، رسالة طمأنة أكد فيها اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل مع التحديات الراهنة، لتقليل الآثار المحتملة على حركة الملاحة بالقناة، بالإضافة إلى الاستفادة من آليات إدارة الأزمة التي اعتمدتها الهيئة في التعامل مع أزمات مماثلة مثل الأزمة المالية العالمية عام 2008، وتباطؤ حركة التجارة العالمية وانخفاض أسعار النفط عام 2016.