Advertisements

جولات تفقدية بالفيوم لمتابعة المستشفيات وأماكن عزل مصابي كورونا (صور)

الجولة
الجولة
قال الدكتور محمد التوني، المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم: إن اللجان الفرعية المشكلة للمتابعة اليومية لتفقد مستشفيات الفحص ومواقع العزل بشتى أنحاء المحافظة، قامت بعددٍ من الجولات تضمنت مرور المحاسب محمد أبو غنيمة، سكرتير عام محافظة الفيوم، يرافقه الأستاذ مراد مسعود، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبشواي، على مستشفى أبشواي المركزي.

وأضاف "التوني" في بيان اليوم الخميس، أن ذلك للاطمئنان على سير العمل، وتفقد أماكن العزل والحالات المحجوزة بالمستشفى، وآليات صرف العلاج اللازم للحالات الإيجابية، واستعراض الموقف تجاه عدد الحالات التي تماثلت للشفاء، موجهًا بحسن معاملة المرضى وتوفير المستلزمات الطبية والعلاجية لهم.

وأوضح أن ذلك جاء تفعيلًا لقرار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بشأن المتابعة الدورية لمستشفيات الفحص، وأماكن العزل لمصابي فيروس كورونا المستجد على البلاد؛ للتأكد من توافر المستلزمات الطبية والعلاجية وأجهزة الفحص، ومستوى آدء الخدمة للمرضى، فضلًا عن توفير أدوات الحماية الشخصية للأطباء وأطقم التمريض والعاملين بالمستشفيات.

وشملت جولة السكرتير العام، المرور على مركز التدريب المدني بشكشوك المخصص لعزل مصابي كورونا المستجد على البلاد من الحالات البسيطة، للتأكد من التزام الفريق الطبي وتوافر المستلزمات العلاجية للمرضى، وأدوات الحماية الشخصية للأطباء، وأطقم التمريض والعاملين، فضلًا عن القيام بجولة ميدانية بشوارع مدينة أبشواي، لتفقد أعمال النظافة، والتطوير، ورفع القمامة، والمخلفات من أماكن التجميع أولًا بأول خلال نوبتجيات العمل، موجهًا بتوفير أدوات الحماية الشخصية لعمال النظافة.

آخر مستجدات الوضع الوبائي في مصر

وفي سياق آخر، استعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الوضع الوبائي لمصر، أمس الأربعاء، حيث بلغ عدد الإصابات 1363 إصابة، 84 وفاة، ليصل بذلك إجمالي الإصابات إلى 49219، و1850 وفاة، كما أشارت إلى خروج 411 من المتعافيين من الفيروس من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية وتمام شفائهم ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 13141، بينما بلغ عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد- ١٩) 14566 حالة، من ضمنهم الـ 13141متعافيًا.

وأشارت الوزيرة إلى عقد اجتماع تنسيقي بشكل يومي، عبر تقنية "الكونفرانس كول" مع محافظي (القاهرة، الجيزة، القليوبية، الفيوم، المنوفية، الشرقية، اسكندرية والبحيرة) وهي المحافظات الأكثر إصابة بالفيروس، وعدد من قيادات الوزارة بالإضافة إلى مديري المستشفيات في تلك المحافظات، وذلك لبحث تداعيات الموقف، والوقوف على أي تحديات قد تواجههم، والعمل على حلها بشكل فوري لتقديم أفضل خدمة طبية للمرضى.

ولفتت الوزيرة إلى عزوف بعض أصحاب الأمراض المزمنة عن الذهاب إلى المستشفيات لمتابعة حالتهم الصحية، خوفًا من انتقال العدوى، موضحة أنه تم اتخاذ قرار بفتح كافة العيادات الخارجية بجميع المستشفيات بمحافظات الجمهورية، والوحدات الصحية والمراكز الطبية لمتابعة الحالة الصحية للمرضى أصحاب الأمراض المزمنة بشكل آمن مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الاحترازية، بالإضافة إلى إطلاق القوافل الطبية بمراكز الشباب في الأحياء والقرى، لمتابعة عمل قرارات اللجان الثلاثية لإصدار قرار العلاج على نفقة الدولة، وصرف العلاج، لافتة إلى أن 95% من الوفيات بفيروس كورونا في مصر مصاحبة لأمراض مزمنة.

وناشدت الوزيرة أصحاب الأمراض المزمنة بالتوجه لتلقي الخدمات الطبية اللازمة وصرف الأدوية بالنسبة للمنتفعين من قرارات العلاج على نفقة الدولة حيث سيتم توفير قوافل طبية محددة بالأحياء والقرى وإتاحة صرف الأدوية بها، بالإضافة إلى إتاحة اللجان الثلاثية بتلك القوافل لتوقيع الكشف الطبي، كما سيتم تجديد قرارات العلاج على نفقة الدولة تلقائيًا طبقًا للحالة المرضية.

وأضافت الوزيرة أنه سيتم صرف الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة والأمراض غير السارية، للمنتفعين من قرارات العلاج على نفقة الدولة في حالة كان القرار ساري، من كل من المستشفى التابع لها، أو المراكز التابعة لنفس المستشفى، أو من خلال القوافل العلاجية المتنقلة التابعة لنفس المستشفي، مؤكدة أنه في حالة انتهاء القرار سيتم تجديده وصرف الأدوية مباشرة عن طريق اللجنة الثلاثية من خلال المستشفيات التابع لها، وفي حالة عدم وجود قرار سيتم إصداره لجميع المنتفعين عن طريق اللجنة الثلاثية.

وأكدت الوزيرة أن المستشفى تكون المسئولة عن تنسيق وتنفيذ القرارت سواء من خلال المستشفى أو من خلال المركز أو القافلة الطبية المتنقلة التابعين للمستشفى، موضحة أنه سيتم توفير الأطقم الطبية والإدارية اللازمة لتقديم نفس الخدمات المقدمة بالمستشفى سواء تجديد أو إصدار قرارات العلاج على نفقة الدولة، كما سيتم توفير كميات تكفي لمدة 3 أشهر من الأدوية المخصصة لأصحاب الأمراض المزمنة، مشيرة إلى أنه سيتم التسجيل الإلكتروني لجميع القرارات بالتنسيق مع كافة المنشآت التابعة للمستشفى.

كما أضافت أنه تم تشكيل غرفة عمليات مركزية بكل محافظة، بوجود ممثلين عن مقدمي الرعاية الصحية، وتشكيل لجان للمرور اليومي على المستشفيات، مضيفة أنه تم التوجيه للمحافظين بمتابعة جميع المستشفيات التابعة للهيئات المختلفة لوزارة الصحة والسكان، واتخاذ كافة الإجراءات حيال من يتقاعس عن العمل.

ووجهت الوزيرة الشكر لجميع للأطقم الطبية والفرق المعاونة لهم، لما يبذلونه من جهد في خدمة المرضى، كما جددت دعوتها الأطقم الطبية والتمريض المتقاعدة للانضمام للعمل في العيادات الخارجية بالمستشفيات أو الوحدات الصحية والمراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة والسكان ضمن برنامج القوافل العلاجية، للمشاركة في متابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة.