طلاب الثانوية العامة بالإسكندرية يبدون ارتياحهم لامتحان مادة الديناميكا

محافظات

بوابة الفجر

أبدى طلاب الثانوية العامة بالإسكندرية شعبة علمي رياضة، اليوم الأحد، ارتياحهم لامتحان مادة الديناميكا، وقد اشتكوا فقط من طول أسئلة الامتحان في مقابل تحديد وقت ساعتين فقط.

ومن أمام مدرسة الإسكندر الأكبر في حي الجمرك، قالت الطالبة "آلاء": "الامتحان يعد جيد جدا، لكن الوقت قصير لطول الإجابة، والوقت أصبح غير كاف للمراجعة".

فيما أكدت طالبة ثانية على كلام الأولى، بقولها: "الوقت قصير مقابل طول الإجابة، وأن جميع الأسئلة من كتاب الوزارة، فهو امتحان في مستوى جميع الطلاب".

وكانت امتحانات الثانوية العامة، انطلقت على مستوى الجمهورية يوم 21 من يونيو، بمادة اللغة العربية، وسط
كما زودت المحافظة لجان امتحانات الثانوية العامة بممرات خارجية مغطاة لتنظيم ومنع تكدس الطلاب، حرصًا على التباعد الاجتماعي الآمن أثناء دخول اللجان، حفاظًـا عليهم من تعرضهم لأشعة الشمس المباشرة وحرصًـا على صحة وسلامة جميع عناصر العملية الامتحانية.


وأهابت محافظة الإسكندرية بأولياء الأمور بعدم التجمع والاحتشاد أمام اللجان، مؤكدا على ضرورة الالتزام بذلك منعا لأية تداعيات محتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد للحفاظ على صحة وسلامة أبنائنا الطلاب.



وكلفت المحافظة الجهات المعنية بمتابعة تنفيذ ذلك وكافة الاجراءات التي اتخذتها الدولة المصرية للحفاظ على سلامة أبنائنا طلاب الثانوية العامة.

انتشار أمني مُكثف من قوات الشرطة خارج اللجان، ومتابعة كاملة من المحافظين كافة، بالتنسيق مع وزارتي التعليم والتنمية المحلية.

ويخضع الطلاب في أثناء دخولهم إلى اللجان بعدة مراحل بداية من المرور على بوابة التعقيم، ثم قياس درجة الحرارة، حيث أنه حالة إزدياد الحرارة عن 37 يتم التعامل مع الطالب من خلال الطبيب المتواجد بكل لجنة، وفى تلك الحالة يحدد الطبيب ما اذا كان الطالب سيؤدى الامتحان بشكل طبيعى أو فى لجنة منفردة حسب حالتة الصحية، أو عزلة بأحد مستشفيات العزل وفى تلك الحالة لا يضر الطالب وسيؤدى إمتحان المادة بالدور الثانى بالدرجة الفعلية.


وبلغ إجمالي عدد الطلاب 652 ألفا و289، داخل 56 ألف 591 لجنة فرعية، وسيتم استخدام 16 ألفا و575 جهازا لقياس درجة حرارة الطلاب، ضمن الإجراءات الاحترازية التي تطبقها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المُستجد (كوفيد -19). 

وأدى الطلاب، امتحان اللغة الإنجليزية يوم الخميس الماضي، حيث أكد الدكتور رضا حجازي، نائب الوزير لشئون المعلمين، رئيس عام امتحانات الثانوية العامة، أن الأمور سارت بشكل جيد دون حدوث أية مشكلات من شأنها تعكير صفو العملية الامتحانية.

وأضاف أن غرفة العمليات المركزية اطمأنت - قبل بدء الامتحان - على وصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان في المحافظات، وتواجد الملاحظين باللجان الساعة السابعة والنصف صباحًا، إلى جانب توفير أدوات التعقيم. 

في حين أكد الوزير طارق شوقي، في تصريحات صحفية قبل انطلاق ماراثون الثانوية العامة، توفير 33 مليون كمامة لطلاب الثانوية العامة والمعلمين المشاركين في أعمال الامتحانات، وكذلك توفير 17 ألف جهاز كاشف للحرارة للكشف على الطلاب قبل الامتحان وبعده، وأيضًا توفير مطهرات للطلاب، عقب التعاقد مع شركات خاصة للتعقيم.

وقال: إن الوزارة اتخذت عددًا من إجراءات التأمين، منها تقليل أعداد الطلاب باللجان الفرعية، ليصبح بحد أقصى (14) طالبًا للحفاظ على المسافات الآمنة بين الطلاب أثناء أداء الامتحان، وفتح عدد إضافي من مقرات التقدير للحفاظ على المسافات الآمنة بين المقدرين، وتعديل جدول الامتحانات وترحيل بدء الامتحان إلى الساعة العاشرة صباحًا.