محمد موسى: أردوغان يعاني من خيبة أمل في ليبيا وسيصبح وحيدا

توك شو

بوابة الفجر

قال الإعلامي محمد موسى، أردوغان وأطماعه الاستعمارية ومحاولات هيمنته على ثروات الدول العربية لا تنتهي وتدخله في شئون الدول الحقيقة جعل منه مجرم حرب خاصة بعد محاولات توسعه في ليبيا واللي هتبقي حفرة حفرها لنفسه هيسقط فيها عاجلا أم أجلا بعدما اقترب من الخطوط الحمراء.

أضاف "موسى"، خلال برنامجه "خط أحمر" المذاع عبر فضائية الحدث اليوم، أردوغان بيعاني من خيبة أمل في ليبيا وسيصبح وحيدا، وقاعدة الوطية التي تم تدميرها بالكامل ستكون بمثابة المسمار الأخير في نعش أردوغان.

وتابع، الملف الليبي والأمن القومي الليبي جزأ لا يتجزا من الأمن القومي المصري، ومصر على مر التاريخ لم تترك أشقائها في أي محنة من المحن.

وكان قد أكد قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، مواصلة بناء القوات المسلحة لحماية ليبيا من الغزو وقطع الطريق أمام الإرهاب.

وأضاف "حفتر"، خلال تصريحات سابقة: "وطننا يتعرض إلى خطر داهم يهدد حاضره ومستقبله من خلال الاستعمار التركي البغيض".

وأوضح أن تركيا تمارس عدوانها الهمجي على ليبيا فتنشئ غرف عمليات وترسل ضباطها والمرتزقة والسلاح لقتال الجيش الليبي، وتسعى للسيطرة على ثروات ومقدرات الليبيين لمعالجة أزماتها الاقتصادية.

وتابع: "استجبنا للمطالب الملحة من المجتمع الدولي للشروع في ترتيبات التسوية السياسية، لكننا لن نسمح باستغلال هذه الفترة لجلب مزيد من الأسلحة والمرتزقة".

قال العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوى بالجيش الليبى، إن ضرب قاعدة الوطية رسالة إلى تركيا أننا في مواجهة صريحة ضد العدو، موضحًا أن هناك أنباء شبه مؤكدة عن مقتل واحد من أهم قادة الجيش التركى بقاعدة الوطية.

وأوضح خلال تصريحات صحفية، أن هناك معلومات غير مؤكدة عن سقوط عشرات القتلى من الجيش التركى في استهداف قاعدة الوطية.

وأشار إلى أن نجاح الضربة جاءت بسبب توقيتها المهم، لافتًا إلى أن كل المنطقة غرب سرت هي منطقة عمليات وحظر جوى.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت إنه تم تداول أنباء عن مقتل قائد تركي و6 ضباط آخرين في الغارات الجوية التي شنتها القوات الجوية الليبية على قاعدة الوطية.

وأكد موقع "تركيا الآن" أن غارات جوية استهدفت قاعدة الوطية في ليبيا، في ساعة متأخرة من ليل السبت - صباح الأحد، ودمرت منظومة دفاع جوي تركية.

وقالت مصادر، إنه تم تنفيذ 9 ضربات جوية دقيقة على منظومات الدفاع الجوي التركية التي تم تركيبها مؤخرًا في قاعدة الوطية من طراز «هوك»، ما أسفر عن تدميرها، وكذلك تدمير 3 رادارات بالكامل.