أحمد موسى: الرئيس التونسي وجه صفعة للغنوشي والإخوان (فيديو)

توك شو

الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى
Advertisements

أشاد الإعلامي أحمد موسى، بتوجهات الرئيس التونسي قيس سعيد، لمواجهة تدخلات جماعة الإخوان الإرهابية في تشكيل حكومة جديدة.

وقال موسى، خلال برنامج «على مسؤوليتي»، على قناة صدى البلد: «الرئيس التونسي عقد اجتماعا لبحث الوضع الأمني خلال اجتماعه بالمجلس الأعلى للجيوش دون حضور راشد الغنوشي»، معلقا «الرئيس قيس سعيد صفع الغنوشي». 

وتابع «الرئيس قيس سعيد وجه رسالة واضحة لحزب النهضة والغنوشي بأنه لن يقبل أي ابتزاز»، مؤكدا أنه يعتبر حزبي النهضة والكرامة التونسيين أعداء بالنسبة له. 

وأشار إلى أن 5 ائتلافات في البرلمان التونسي وقعوا على سحب الثقة من راشد الغنوشي لاتهامه بالإضرار بالأمن القومي التونسي». 



احتجاجات بجنوب تونس ومخاوف من تسلل إرهابيين 

تعيش محافظة تطاوين التونسية على وقع تحركات احتجاجية اجتماعية، ومواجهات حادة بين الجيش التونسي والأهالي، لليوم الرابع على التوالي.

ونظم المئات من أهالي منطقة "رمادة" مسيرة احتجاجية ضد ما اعتبروه انتشارا للبطالة، وتعبيرا عن غضبهم عقب مقتل شاب على يد الجيش، حسب رواية المحتجين.

وردد المحتجون هتافات مناهضة للأطراف السياسية الحاكمة في تونس، داعين الرئيس التونسي قيس سعيد إلى زيارتهم في الساعات القادمة.

وتصدرت نساء عديدات، أغلبهن مسنّات، التظاهرة التي نددت بـ"تهميش المنطقة والبطالة المنتشرة في صفوف شبابها."

وتتنامى هذه الاحتجاجات لليوم الرابع على التوالي بعد أن خاض مئات الشباب من محافظة "تطاوين" اعتصامًا مفتوحًا للمطالبة بالتنمية والتشغيل والتمتع بجزء من عائدات الحقول النفطية في الجنوب التونسي.

وأفادت مصادر أن قوات الجيش التونسي أحكمت اغلاق منافذ منطقة الاحتجاجات حتى تمنع أي تسلل للإرهابيين القادمين من الغرب الليبي.

وتبعد منطقة "رمادة " عن المعبر الحدودي مع ليبيا "الذهيبة - وازن" قرابة 50 كيلومترا.

ووعد الرئيس التونسي قيس سعيد في كلمة له، الخميس، أمام مجلس الجيوش التونسي أهالي منطقة "رمادة" المحتجين باستقبالهم في قصر قرطاج لبحث الحلول اللازمة للازمة الاجتماعية الراهنة.