رئيس الطائفة الإنجيلية يشهد تنصيب القس جوهر عزمي راعيًا للكنيسة الإنجيلية بالعبور

أقباط وكنائس

التنصيب
التنصيب
Advertisements

شارك الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، في تنصيب القس جوهر عزمي، راعيًا للكنيسة الإنجيلية بالعبور، اليوم السبت.

جاء ذلك بحضور قيادات الطائفة الإنجيلية بمصر وسنودس النيل الإنجيلي، والمهندس أحمد عمران، رئيس جهاز تنمية مدينة العبور، والشيخ يوسف السعداوي مدير إدارة الأوقاف بالعبور، والكاتب الصحفي سليمان شفيق، والكاتب والمفكر كمال زاخر، وعدد من القيادات الدينية والتنفيذية بمدينة العبور.

وتم خلال الحفل، الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية كافة، التي أقرتها اللجنة الطبية لرئاسة الطائفة الإنجيلية، والخاصة بعودة فتح الكنائس. 

وقدم رئيس الطائفة الإنجيلية، خطاب حفل التنصيب، وقال في كلمته: "نتوجه بالشكر إلى الله أولًا على اجتماعنا الأول أثناء جائحة كورونا، كما نثمن الدور الذي قامت به الدولة المصرية وعلى رأسها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة، والدور غير المسبوق في حماية مصر، فقد شعرنا أن لنا وطنًا يحمينا، ونصلي إلى الله من أجل حماية وسلامة بلادنا، كما نبارك ونهنئ القس جوهر عزمي وأسرته وشعب الكنيسة، بتنصيبه راعيًا للكنيسة الإنجيلية بالعبور".

كما شارك في برنامج الحفل، الدكتور القس جورج شاكر نائب رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، والقس نادي لبيب، رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فتحي الأمين العام لسنودس النيل والفاضل القس سليمان صادق، الراعي الإكرامي للكنيسة الإنجيلية بالفجالة، والدكتور القس عاطف مهني عميد كلية اللاهوت الإنجيلية، والشيخ صموئيل باقي، نائب رئيس السنودس.

وشارك أيضًا، القس باسم بشرى، أمين عام المؤسسات التعليمية بسنودس النيل الإنجيلي، والقس عزت شاكر، راعي الكنيسة الإنجيلية بمدينة نصر، القس ناصر كتكوت، الأمين العام لمجلس الكنائس الرسولية بمصر، والقس عاطف سيدهم، رئيس مجمع كنائس المثال، والقس عادل هارون، رئيس كنائس نهضة القداسة، والقس يوسف بطرس، راعي الكنيسة الإنجيلية بمنشية الصدر، والقس سامح لطفي، رئيس اللجنة الروحية لمجمع القاهرة الإنجيلي، والقس تامر سعيد، راعي الكنيسة الإنجيلية بالشيخ زايد، والقسيس أيمن سامي، راعي الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية، والشيخ عصام واصف، رئيس مجلس الشيوخ، والشيخ رضا البطل، شيخ الكنيسة الإنجيلية بالعبور.

تعافي 611 مصابا بفيروس كورونا وخروجهم من المستشفيات

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الجمعة، خروج 611 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 27302 حالة حتى أول أمس الخميس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 703 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 68 حالة جديدة.

وقال: إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الجمعة، هو 86474 حالة من ضمنهم 27302 حالة تم شفاؤها، و4188 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.