خبير عسكري: "محدش هيقدر يزحلق مصر لقرار الحرب" (فيديو)

توك شو

ارشيفية
ارشيفية
Advertisements

قال اللواء ناجي شهود، الخبير العسكري، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أعلن أن سرت- الجفرة خط أحمر، لأن تجاوز المليشيات المدعومة من تركيا هذا الخط، يعني سرقة ثروات الشعب الليبي، مشيرًا إلى أن مصر لا يمكنها أن تستدرك إلى الحرب في ليبيا أو أثيوبيا، ولكن أي قرار يتخذ في هذا الأمر وفقًا لمقدرات سياسية مدروسة. 

وتابع "شهود"، خلال مداخلة مع الإعلامي سيد علي، ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء السبت: "محدش هيقدر يزحلق مصر لقرار الحرب، لكن معنى أن العدو يضربني جوا بيتي، يعطي تصريح للرعاع في الكثير من المناطق، بأن مصر مباح الاعتداء عليها".

ولفت إلى أن قرار الحرب في مصر مدروس، والقوات المسلحة لا تقوم بالتدخل أو إعلان الحرب من تلقاء نفسها، ولكن هذا الامر يكون بعد موافقة البرلمان، 
تفاصيل لقاء السيسي مع قبائل وأعيان ليبيا

وفي وقت سابق، التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، أول أمس الخميس، مجموعة من مشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي في ربوع البلاد كافة.

وقال السيسي - خلال اللقاء الذي عُقد تحت شعار "مصر وليبيا.. شعب واحد.. مصير واحد" - إن الهدف الأساسي للجهود المصرية على المستويات كافة تجاه ليبيا، هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب من أجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه.

وأوضح الرئيس المصري، أن الخطوط الحمراء التي أعلنها من قبل في سيدي براني، هي بالأساس دعوة للسلام وإنهاء الصراع في ليبيا، إلا أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي تحركات تشكل تهديدًا مباشرًا قويًا للأمن القومي، ليس المصري والليبي فقط، وإنما العربي والإقليمي والدولي.

وشدد على أن الجيش المصري إذا تدخل في الحرب الدائرة في ليبيا، فإنه سيحسم الأوضاع عسكريا بشكل سريع وحاسم، مؤكدًا في الوقت نفسه، أن القوات المسلحة المصرية لن تدخل ليبيا إلا بطلب من أهلها، وستخرج منها بـ"أمر" من أهلها.

ومن جانبهم، أعرب مشايخ وأعيان القبائل الليبية، عن كامل تفويضهم الرئيس والقوات المسلحة المصرية للتدخل وحماية السيادة الليبية، واتخاذ الإجراءات لتأمين مصالح الأمن القومي لليبيا ومصر، ومواجهة التحديات المشتركة، ترسيخًا لدعوة مجلس النواب الليبي لمصر للتدخل لحماية الشعب الليبي والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي بلاده.