وزير قطاع الأعمال: يجب عودة القطن المصري لصدارته العالمية

الاقتصاد

بوابة الفجر

أكد هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، على ضرورة الاهتمام بصناعة القطن لإنعاش الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى أنها تمثل سلسلة إمداد متكاملة من الزراعة والقطن والغزل والنسيج والملابس الجاهزة والتجارة.

وقال توفيق في اتصال هاتفي ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي" إن هناك ما يقرب من 7 مليون عامل يعملون في قطاعات الزراعة أو التجارة، لافتًا إلى أن القطن المصري طويل التيلة كان يمثل في أوقات سابقة 7 أو 8% من التمثيل العالمي. 

وتابع أنه خلال الـ 20 سنة الماضية تدهورت صناعات القطن طويل التيلة لصالح الأقطان الأمريكية حتى انخفضت نسبة التمثيل العالمي للقطن المصري الى 2% بسبب الآلات المتهالكة والمحالج ضعيفة الإنتاج والمتسببة في تلوث القطن.

واستطرد قائلًا "لدينا ماكينات مكتوب عليها 1878 وأصبحت هذه الآلات متهالكة تمامًا ولا تصلح للعمل بها"، مؤكدًا على ضرورة إعادة هيكلة المنظومة بالكامل ودراسة كيفية تنقية القطن وإدخال التكنولوجيا الحديثة عليه.

وشدد وزير قطاع الأعمال على ضرورة عودة القطن المصري بما يستحق سواء في التصدير للخارج أو أن يكون هناك قيمة محلية للداخل من صناعات الملابس الجاهزة.

من جانبه قال عادل عبد العظيم، مدير صندوق تحسين الأقطان بوزارة الزراعة، اليوم الثلاثاء أن مصر كانت ولازالت تحتل صدارة العالم في القطن، مشيرًا إلى أن القطن المصري يتميز بجودته العالية.
وأضاف عبد العظيم في اتصال هاتفي ببرنامج "اليوم" المذاع على فضائية "دي ام سي" أن مصر مازالت تتصدر المشهد العالمي في صناعة الغزل والنسيج، موضحًا أن تصديره لم يكن يحقق الاستفادة بسبب تصديره خام دون عمل أي صناعات عليه.
وأشار إلى أن تصدير القطن المصري خام سينتهي خلال الفترة القادمة، مبينًا أن وزارة الزراعة ممثلة في مركز البحوث الزراعية تعمل على استنباط أصناف جديدة.
وتابع أنه خلال عقود طويلة تقوم مصر بإنتاج أفضل أقطان العالم دون تحقيق الاستفادة المثلى من تصدير القطن، لافتًا إلى أنه سيتم توفير المعلومات الفنية الخاصة بالمزارعين، وذلك من خلال الحملة الفنية للنهوض بمصر ورفع إنتاجية وجودة الأصناف.