الإفتاء: الله يتجلى على الإنسان بالمغفرة في يوم عرفة

توك شو

 خالد عمران
خالد عمران

وجه خالد عمران، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية، دعوة إلى المسلمين بضرورة استثمار الثواب في هذه الأيام المباركة، مؤكدًا على ضرورة ادخار العبادة بالإنسان واستثمار الثواب في الإنسان كونها أعظم العبادات التي سيتقرب بها الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى.

وقال عمران في اتصال هاتفي ببرنامج "صالة التحرير" المذاع على فضائية "صدى البلد" إن يوم عرفة يوم عظيم عند الحق سبحانه وتعالى، والله يتجلى على الإنسان بالمغفرة في هذا اليوم، مناشدًا بضرورة استثمار هذه الأيام بالقيام بأعمال الخير والوقوف بجانب كل جائع أو محتاج.

وفي ذات السياق قالت الدكتورة أمنة النصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إنه يمكن للإنسان أن يشعر بالسعادة بالقيام بأعمال الخير باستعمال نقود الحج، مشيرًا إلى أن تحويل البوصلة الإنسانية قبل عيد الأضحى في طريق الغير من خلال رؤية البسمة في وجه اليتم أو عروس لا تستطيع إكمال زواجها أو مريض بمساعدته في علاجه.

وأضافت آمنة في اتصال هاتفي ببرنامج "ست الستات" المذاع على فضائية "صدى البلد" أن امتحان فيروس كورونا لا يجب تفسيره أكثر مما يحتمل ولكن الله سبحانه وتعالى هو القادر على صرف هذا البلاء عن الإنسانية وعن مصر وأهلها.

وتابعت أنه لا يوجد شك أن الناس جميعها نفوسها تهفو إلى زيارة بيت الله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم، ولكن في تلك الظروف يكون صعب، إلا أنه من الممكن الحصول على أجر الحج بدون الذهاب عن طريق إسعاد الفقراء وإعانة أي إنسان على سداد ديونه.

وتابعت أنه يتم أيضا الحصول على أجر الحج وأنت في مكانك عن طريق إنسان عن طريق دفع مبلغ من المال في زواجه، أي تحويلها لأي أعمال تخص السعادة ورضا الله وأجره الذي لا يقل عن أجر الحج.
موسم حج استثنائي.

تقود المملكة العربية السعودية هذا العام، موسم حج استثنائي، حيث يتوافد عدد محدود من ضيوف الرحمن من مناطق المملكة على الحرم المكي، بعد أن انتهت السلطات استعداداتها لاستقبالهم، وطبقت السلطات السعودية، آليات صحية، وإجراءات صارمة تساعد الحجاج منذ وصولهم، لتنظيم موسم حج خال من فيروس كورونا.
البروتوكولات الصحية.

اتخذت الحكومة السعودية، مجموعة من الاجراءات من أجل حج آمن وصحي يضمن سلامة ضيوف الرحمن، وأعلى الشروط الصحية، بالالتزام بالإجراءات الصارمة، والبروتوكولات الصحية، ولا تقبل التجاوز في منع إدخال الأطعمة للحرم المكي أو الأكل في الساحات الخارجية، وإزالة برادات مياه زمزم ومنع تخزين المياه، ومنع الدخول إلى منى ومزدلفة وعرفات بلا تصريح.