قبيل ساعات من فتحها.. 9 إجراءات من الدولة لحماية زوار حديقة الحيوان

تقارير وحوارات

حديقة الحيوان
حديقة الحيوان
Advertisements

أخبار سارة وقرارات مفرحة، لعشاق حدائق الحيوان بالجيزة والمحافظات، جراء إعادة فتحها باتباع الإجراءات الوقائية التي أقرتها وزارة الصحة، بعد إغلاقها لمدة تجاوزت 5 أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا.

ويرصد "الفجر"، إجراءات الدولة لحماية زوار حديقة الحيوان بعد قرار فتحها غدًا الاثنين.

١. تفتح جميع حدائق الحيوان بالجيزة والمحافظات وحديقة الأسماك، غدًا الاثنين، بعد إغلاقها لمدة تجاوزت 5 أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا.

٢. تلتزم حدائق الحيوانات، بالاشتراطات والإجراءات المرتبطة بالتعامل مع فيروس كورونا وقواعد الاتحاد الأفريقي.

٣. من المقرر، الالتزام بعدم وجود أكثر من 3 آلاف زائر داخل حديقة حيوان الجيزة.

٤. وتزامنًا مع إعادة الفتح، تستعد حديقة حيوان الجيزة لاستيراد 3 زرافات من دولة جنوب أفريقيا.

٥. وتشمل الإجراءات، الدخول بالكمامات مع الالتزام بارتدائها خلال فترة الزيارة.

٦. توفير أجهزة قياس درجات الحرارة للتأكد من زوار الحديقة بعدم وجود أي ارتفاع في درجات الحرارة لأي زائر.

٧. ضرورة مراعاة إجراءات التباعد الاجتماعي خلال زيارة العائلات والأسر لحديقة الحيوان.

٨. توفير لوحات إرشادية على أرضية الحديقة وأمام المسطحات الخضراء وأماكن إيواء الحيوانات، مع الالتزام بعدم إلقاء المخلفات خارج مناطق التخلص من المخلفات.

٩. توفير المطهرات الشخصية للعاملين على تغذية الحيوانات، بالإضافة إلى توفير أدوات الرش للأرضيات والمشايات للحيوانات لحماية الزوار والوقاية من فيروس كورونا.

وكان مجلس الوزراء، قرر اعتبارًا من غدًا الاثنين، سيتم إعادة فتح الحدائق والمتنزهات والملاهي التي تعمل بنظام التذاكر بسعة قصوى 50%.

وتعتبر حديقة الحيوان بالجيزة من بين الحدائق العامة التي سيتم إعادة فتحها اعتبارا من الاثنين وسيتم السماح فقط ب50% من الطاقة الاستيعابية لرواد الحديقة وهي 3 آلاف تذكرة لتحقيق التباعد الاجتماعي ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

واستعدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، لاستئناف نشاط الحدائق التابعة للوزرة، وعلى رأسها حديقة الحيوان، وسط إجراءات احترازية مشددة.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أصدر قرارًا بإغلاق كافة الحدائق والمتنزهات العامة في 17 مارس الماضي، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.