شاهد.. خبير سياسي: اتصال السيسي ونتنياهو وضع النقاط على الحروف

توك شو

بوابة الفجر
Advertisements

علق الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، على الاتصال الذي دار بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، قائلًا إن الاتصال وضع النقاط على الحروف لعملية السلام، وأكد على تأكيد الدولة المصرية لحقوق الدولة الفلسطينية.

وأشار "فهمي"، خلال مداخلة تليقونية مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، ببرنامج "رأي عام"، المذاع على فضائية "ten"، إلى أن الرسالة الهامة هي تأكيد مصر على الحقوق الفلسطينية، ورفض كافة الإجراءات المنفردة التي تقوم بها الحكمة الإسرائيلية.

وأضاف أن مصر تؤكد على فكرة العودة إلى المرجعيات الدولية الحاكمة لعملية السلام في الشرق الأوسط، لافتًا إلى أن الرسالة المصرية كانت واضحة وهامة في هذا التوقيت، ونص المكالمة أكد على كامل الحقوق الفلسطينية.

ونوه أستاذ العلومة السياسية، بأن هناك خبرة كبيرة للدولة المصرية في التعامل مع إسرائيل، وهناك نصائح غالية من جانب مصر للدول العربية وفلسطين، ورسائل مصر واضحة، مشيرًا إلى أن الوضع في إسرائيل غير مستقر، والرأي العام في إسرائيل حاليًا يسوده حالة من انعدام الرؤية، مؤكدًا أنه لا بد أن يتوحد الشعب الفلسطيني.

وتلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تناولا خلاله تطورات الأوضاع على الساحة الإقليمية.

وأكد الرئيس على دعم مصر لأية خطوات من شأنها إحلال السلام بالمنطقة بما يحافظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ويتيح إقامة دولته المستقلة ويوفر الأمن لإسرائيل، مثمنا الإعلان عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة باعتباره خطوة في هذا الاتجاه. 

كما أكد الرئيس على أهمية عدم إقدام الجانب الإسرائيلي على اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تقوض من فرص إحلال السلام، وخاصة الامتناع عن ضم أراض فلسطينية، وذلك بهدف إتاحة المجال لتضافر الجهود بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لتحريك الجمود الحالي الذي تشهده القضية الفلسطينية، والدفع باتجاه استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولا لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات الدولية، وتحقيق الأمن والسلام والازدهار لشعوب المنطقة. 

كما أكد الرئيس على أهمية الالتزام بتفاهمات التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فيما يتعلق بقطاع "غزة" في ضوء جهود مصر المتواصلة لتخفيف حدة التوتر بين الجانبين.