عضو بالحزب الجمهوري الأمريكي: ترامب قدم الكثير للشعب.. وفرص نجاحه أكبر (حوار)

عربي ودولي

ماك شرقاوي
ماك شرقاوي
Advertisements

ساعات قليلة تفصلنا عن حسم انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020 والتي يتصارع بها كل من الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، عن الحزب الجمهوري وغريمة جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ومرشح الحزب الديمقراطي.


ولكشف العديد من الخبايا التي سوف تواجه العالم أجمع بعد الإعلان عن فوز أحد المرشحين، حرصت جريدة "الفجر" على إجراء حوار مع الدكتورماك شرقاوى الباحث السياسى وعضو الحزب الجمهورى الأمريكي وكان نص الحوار كما يلي:


حال فوز الرئيس ترامب..  ما هي أبرز الملفات التي سوف يتناولها علي طاولته سواء محلية ودولية؟

"الانتخابات الأمريكية هذا العام 2020 يعتيريها الكثير من الاستقطاب السياسي والديني، فلا أحد يستطيع أن يتكهن من سيكون سيد البيت الأبيض وفقا للتقارب الشديد بين مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن وبين الرئيس دونالد ترامب ولكن أعتقد أن حزب الكنبة الأمريكي والذي لم يكن يصوت من قبل سوف ينزل الانتخابات ليحسمحها واعتقد أيضا أن الملفات التي من الممكن أن تحسم الانتخابات هو أن الشعب الأمريكي لا يهتم كثيرا بالملفات الدولية والعلاقات الدولية وأن نسبة الاهتمام بها لا تزيد عن 5%، واعتقد أن الأحوال الداخلية من الضرائي وإيجاد فرص العمل والصعود والنهوض بالاقتصاد مرة أخرى وخاصة بعد جائحة كورونا والتعامل مع نسبة البطالة ومن يضع الدولار داخل الجيب الناخب الأمريكي هو من سيصوت له.


لمن النصر بين الرئيس ترامب وبايدن في الملف الاقتصادي الأمريكي؟

"أعتقد أن فرص ترامب أكثر من بايدن في حالة الملف الاقتصادي وأن في العقل الباطن الأمريكي بأنه قد فعلها في الأربع سنوات الماضية وبالتالي يستطيع أن يفعلها في الأربع سنوات الأخرى".


كيف سيتعامل الرئيس ترامب مع ملف كورونا حال فوزه بالانتخابات؟

"أما في موضوع كورونا، فالرئيس الأمريكي أخطأ في إدارة أزمة كورونا في المبتدأ لكنه اعتقد أنه تدارك الموقف وأن هناك تصرفات جيدة من الإدارة على الأرض في استمرار ادارة الأزمة وإيجاد العلاجات أي أكثر من 25 مركز بحث وجامعة تبحث عن المصل واعتماد أمريكا بالعلاج بالبلازما الدم ويحسب للرئيس ترامب أن عدد دخول المستشفيات المصابين بكورونا لا تتعدى الـ 3% وأيضا نسبة المتعافين مما تم تسجيلهم من المرض وصل إلى 99%".


ما هي مقومات فوز الرئيس الأمريكي ترامب في الانتخابات الحالية؟

"المصل من الأمور المهمة جدا التي تسعى إليه إدارة الرئيس ترامب وكان يريد وصوله قبل الانتخابات أي يوم 3 نوفمبر لكن اعتقدد أنه قاب قوسين أو أدنى للوصول للمصل ويمكن أن يكون بنهاية شهر نوفمبر أو نهاية العام على أقصى تقدير مع وعد الرئيس الأمريكي بأن هذا المصل سوف يكون مجاني، أيضا في المساعدات التي طلبها الرئيس ترامب من الكونجرس الأمريكي لمساعدة الشعب االمريكي في الحزمة التحفيذية الاقتصادية الثانية والتي أوقفتها ورفضت تمريرها السيدة نانسي بيلوسي زعيمة الأغلبية بمجلس النواب الديمقراطية أعتقد أنه من الاسباب أيضا الحنق من الشعب الأمريكي أن الحزب الديمقراطي قد أوقف الحزمة التحفيذية من أجل مواجهة أعباء فيروس كورونا والأمريكان بالتأكيد ينتظروا هذه المبالغ لمواجهة الأزمة".


هل أثرت كورونا علي الحملة الانتخابيه للرئيس الامريكي دونالد ترامب؟

"كورونا بالتأكيد أثرت على الحملة الانتخابية بالسلب في سوء إدارة الأزمة بالمبتدأ وبالإيجابية في استدراك الرئيس دونالد ترامب لكيفية مواجهة الأزمة وأيضا إصابة الرئيس ترامب بفيروس كورونا ساعدته أكثر لجذب تعاطف الشعب الأمريكي".


في حال فوز الرئيس الأمريكي..  كيف سيتعامل مع قضيه العنصرية ضد السود؟

"أعتقد أنه في مشكلة العنصرية يحاول الرئيس ترامب ألا يأخذ منحى التقصير في التمويل لجهات الشرطة وقال لولا الشرطة ما كنا نعيش بأمان في الولايات المتحدة الأمريكية فيمكن أن يكون إعادة تدريب وتأهيل لضباط الشرطة من البيض حتى يكون هناك دراسة إلى الأقليات في أمريكا وطريقة التعامل معها".


ما موقف دونالد ترامب من منافسه جو بايدن في حال فاز الاخير؟

"موقف لا يزال ملتبس فالرئيس ترامب لم يجب على أسئلة الصحفيين في مرتين هل لو خسر الانتخابات فسوف يسلم السلطة تسليما سلميا وأجاب حينها:"دعنا نرى ما سيحدث"، وبالتأكيد هذا يصب أن يكون هناك أحداث عنف خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية أن هناك استطلاع رأي أفاد بأن 22% من الجمهوريين قالو أنهم  سوف ينزلون ويفعلون أعمال عنف حال فوز ترامب و16% من الجمهوريين سوف ينزلون ويعملون أعمال عنف في حال كسب ترامب وأعتقد أن هناك حالة من الاحتقان والاستقطاب السياسي غير المسبوق في أمريكا وخاصة بعد حكم المحكمة العليا في ولاية كارولاينا الشمالية بم فترة الاستلام للبطاقات البريدية لمد 3 أيام و9 أيام في ولاية بنسلفانيا".