عضو العلمية للفيروسات: نتوقع أن تكون ذورة الموجة الثانية في الأسبوع الثالث من يناير

توك شو

بوابة الفجر
Advertisements

قالت الدكتورة وجيدة أنور عضو اللجنة العلمية للفيروسات التنفسية بوزارة التعليم العالي إن جميع اللجان العلمية التابعة لوزارة الصحة أو التعليم العالي تشهد تنسيقًا فيما بينهما مكثفًا منذ جائحة كورونا وبالأخص في مراجعة البرتوكولات العلاجية المتبعة لمعالجة المصابين.

حول التنسيق فيما يخص اللقاحات المحتملة، قالت في خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج "كلمة أخيرة"، المذاع على قناة "ON" إنه يتم التنسيق أيضًا فيما يخص هذه التطعيمات واللقاحات بين لجان التعليم العالي والصحة، مؤكدة أن أن اللجنة تدرس بالتعاون مع لجان وزارة الصحة العلمية كافة اللقاحات الأخرى بخلاف ساينوفارم.


بالنسبة إلى برتوكولات العلاج وتغيرها في الموجة الثانية لفيروس كورونا، أوضحت أنور أن المضاد الحيوي "زيثروماكس" لازال موجودًا ولم يلغى في البرتوكول العلاجي لكن ماتم هو التفرقة بين علاجات الحالات البسيطة والمتوسطة والشديدة، حيث تبدأ التفرقة بين هذه الحالات من مرحلة التشخيص على سبيل المثال متى يدخل الكورتيزون؟ ومتى يبدأ تعاطي المضاد الحيوي؟
عن أهم ملاحظتها في أعراض مصابي الموجة الثانية، قالت: سرعة الانتشار والاصابات العائلية لكن بالنسبة إلى شكل وملامح الإصابات فهي لم تختلف كثيرًا عن الموجة الأولى فتتراوح ما بين البسيطة والمتوسطة والشديدة.


تابعت: الدراسات الإحصائية تتوقع أن تكون الذروة في أواخر يناير تقريبًا في الاسبوع الثالث، مؤكدة أن وصول أرقام الإصابات اليومية إلى 1500 يعني الإقتراب من الذروة.


يذكر أن برنامج "كلمة أخيرة" تقديم الإعلامية لميس الحديدي ويذاع من السبت إلى الثلاثاء في تمام التاسعة على شاشة "ON".