"ضحية الغدر".. "الفجر" في مسرح جريمة مقتل "راوية" على يد عاطل بالوراق.. وأسرتها: نطالب بالإعدام (فيديو وصور)

حوادث

بوابة الفجر
Advertisements

"راحت غدر.. ست طيبة"، كانت الكلمات الأخيرة التي تحدث بها أهالي منطقة الوراق، في مشهد اهتزت فيه القلوب من الصغير للكبير في مقتل "راوية أحمد" ودمائها تملأ الشارع بعد طعنها بعدة طعنات على يد المتهم "شعبان بكري"، لدفاعها عن سيدة لا حيله لها في تصديها لاعتداء المتهم عليها كثيرًا.

"هقتلك.. ملكيش دعوة بيها" كان التهديد الأخير التي قابلته المجني عليها وهي تدافع عن جارتها من اعتداء المتهم عليها.

انتقلت محررة "الفجر" لمسرح الجريمة لكشف كواليس مقتل الجريمة، وماحدث يوم الواقعة.

نجله المجني عليها: بتستغيث بوالدتي فدافعت عنها

في البداية التقت "الفجر" بنجلة المجني عليها لكشف الستار عن قتل والدتها "راوية أحمد"، قائلة، "أمي كانت بتدافع عن ست عايشة لوحدها مطلقة"، مضيفة أن والدتها دائما تحب عمل الخير، ولا تسكت عن الظلم وتدافع دائمًا عن المظلوم، نقطن في المنطقة منذ سنوات ومنذ فترة قريبة جاءت سيدة وتدعى "أمانيا" لتقطن في ذات العقار بالدور الأرضي وهي سيدة مطلقة في حالها لا تختلق المشاكل، متابعة وذات مرة بدأ أحد الجيران ويدعى "شعبان بكري" يقطن بالعقار المجاور في مضايقة هذه السيدة، فجاءت لوالدتي تستغيث بها للتصدي لهذا الشاب.


المتهم بيضايق جارتهم بإنها تخطف الأطفال وأمي دافعت عنها



وتابعت "مي" نجلة المجني عليها حديثها، فكانت السيدة "أمانيا" تستغيث بوالدتي، ففي أحد المرات قصت عليها أن المتهم قام بكسر كالون شقتها، ومرة أخرى قام بكسر الباب، مشيرة إلى أنها سيدة وحيدة لا يوجد أحد للتصدى لتلك الافعال، فقامت السيدة بعمل محضر له، ولكن استمر في تلك الأفعال، وذات مرة قام بنشر فيديو على صفحته يتهم تلك السيدة بإنها تخطف الأطفال، فاسرعت لوالدتي لتدافع عنها وتكذب مايقوله هذا الشاب، وبالفعل الجيران كذبوا هذا الفعل.

المجني عليها طلبت مني نشهد بالحق

والتقطت احدى الجارات الحديث لكشف حقيقة الواقعة، قائلة، إن المتهم كان يضايق جارتهم دائمًا بأفعال كثيرة، والسيدة "راوية" كانت تدافع عن الظلم، فتستعيد الجارة بذاكرتها، أنها في إحدى المرات جاءت إليها السيدة "راوية" وطلبت منها أن يشهدوا بالحق في جارتهم "أمانيا" لأن المتهم قام بنشر أقوال "أنها تخطف الأطفال"وهي لا تفعل ذلك، لأن المتهم دائما كان يهاجمها ويتعدى عليها لأنها سيدة وحيدة، والمجني عليها "راوية" كانت في ظهرها، حسب قولها.

أحد الجيران: المتهم كان بيتعدى على جارتهم ويريد اغتصابها

وتابعت الجارة حديثها إلى "الفجر"، أن المتهم كان يهاجم جارتهم "أمانيا"، ويريد أن يقوم بعلاقة غير شرعية معها، لعلمه أنها سيدة وحيدة ومطلقة، ولكن كانت السيدة ترفض لأنها كانت محترمة، والشارع يشهد بذلك، فلذلك كان دائما يهاجمها.

المتهم لوالدتي: ملكيش دعوة هقتلك

والتقطت نجله المجني عليها الحديث، قائلة، إن المتهم قال لوالدتي ذات مرة وهي تتصدي لهجومه علي جارتهم "ملكيش دعوة يا أم أحمد" لترد" حرام عليك دي ست غلبانة ووحيدة اعتبرها أختك"، ليرد المتهم ويهدد والدتي بالقتل"ملكيش دعوة هقتلك".

نجلة المجني عليها: المتهم يتِمَ أخواتي الأربعة

بدموع تنهمر من أعينها، قالت نجلة المجني عليها،" المتهم يتِمَ أخواتي الأربعة حرام عليه"، قائلة اصغر أخواتي يبلغ من العمر ٣ سنوات ونصف ويدعى "ياسين"، وريتاج "٦ سنوات" وعمرو "٨ سنوات، وأخي الكبير ٢٩ عامًا، متسائلة: "ماذنب أخواتي يشوفوا أمي ميته ودمها في كل الشارع"

المتهم طعنها وهرب

والتقطت إحدى الجارات الحديث عن يوم الواقعة، قائلة "كانت راوية واقفة على باب العقار لمنع المتهم من دخوله لجارتها "أمانيا" لضربها والتعدي عليها، ولكن لا نعلم أنه كان يحمل مطواه في طيات ملابسه، وفجأة شاهدنا المجني عليها "راوية" سقطت على الأرض، والمتهم يسدد لها عدة طعنات بجسدها، وكان سيل من الدماء ملأ الشارع، وكان المتهم فر هاربًا لا أحد استطاع الامساك به، على الفور حملنا السيدة "راوية" لإنقاذها،

نجله المتهم: الحقي أمك ماتت


دمها غرق الشارع.. بقلب يملأه الحزن، تابعت نجلة المجني عليها، في يوم الواقعة جائني مكالمة هاتفية،"الحقي أمك ماتت"، على الفور ذهبت للمستشفى بعد نقل الجيران لها، وكانت لفظت انفاسها الأخيرة، وبعودتي لمنزلي رأيت دماء والدتي في كل مكان،وذلك من كثرة الطعنات التي سددها المتهم لها.

نجله المجني عليها: نطالب بإعدام المتهم

بصوت مبحوح..قالت نجلة المجني عليها "راوية"، " أمي ماتت غدر..حسبي الله ونعم الوكيل"، مطالبة بحق والدتها بإعدام المتهم.


تحقيقات النيابة

أمرت النيابة العامة، بشمال الجيزة، بحبس المتهم "شعبان"، ٤ أيام على ذمة التحقيقات، لقتله ربة منزل، لدفاعها عن جارتها بالوراق.

باشرت النيابة العامة، بشمال الجيزة، التحقيق في واقعة مقتل ربة منزل وتدعى "راوية" على يد عاطل، لدفاعها عن جارتها ومنع المتهم من الاعتداء عليها وضربها بمنطقة الوراق.

وافاد شهود العيان في اعترافاتهم أمام النيابة، أن السيدة "راوية" كانت تدافع عن جارتها التي تقطن في العقار المقابل لها، نتيجة هجوم عاطل عليها والاعتداء عليها، فاستل المتهم سكينًا للتخلص منها.

وأضاف الشهود في اعترافاتهم، أن المتهم ويدعى "ش.ب" كان يعتدى على سيدة مطلقة تقطن في المنطقة بمفردها، فقامت السيدة "راوية" بالدفاع عنها من هجوم المتهم فسدد لها عده طعنات فلفظت أنفاسها الاخيرة.

تلقت مديرية أمن الجيزة بلاغا يفيد مقتل ربة منزل نتيجة الاعتداء عليها بسلاح أبيض، بإجراء التحريات تبين أن المجنى عليه ربة منزل تدعى "راوية"، قتلها المتهم "ش.ب" عاطل، حيث حصل على سلاح أبيض من مسكنه، وسدد لها طعنة أنهت حياتها فى الحال، بسبب دفاعها عن ربة منزل، ومنعها للمتهم من الاعتداء عليها بالضرب.

وحرر محضر بالواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمه.