دعوات لانسحاب 4 وزراء ضمن التعديل الوزارى فى تونس

تونس 365

بوابة الفجر



في خضم الأزمة المطروحة، بعد تجديد الرئيس التونسي قيس سعيد رفضه لأداء عدد من الوزراء ضمن التعديل الحكومي، برزت مواقف مطالبة باستقالة الوزراء الأربعة الذين يعترض عليهم سعيد على خلفية ما طالهم من "شبهات فساد وتضارب مصالح"، حتى يتسنى تنفيذ التعديل الوزاري وحلحلة الأزمة الراهنة.

فقد اعتبر رئيس كتلة حركة "تحيا تونس"، مصطفى بن أحمد اليوم الخميس أن على المشيشي سحب الوزراء المقترحين أو تقديم استقالته لسعيد


بدوره، دعا سمير ديلو، النائب عن كتلة حركة النهضة المتهمة بتأجيج الخلاف بعد كلام سابق لرئيسها حول تغيير نظام الحكم في البلاد، الوزراء إلى "الانسحاب والاستعفاء ليتم تعويضهم بوزراء آخرين"، مشيرا إلى "أن التاريخ سيذكر أنهم ساهموا في إخراج البلاد من أزمتها الحادة"، وفق تعبيره.

يأتي ذلك، في وقت تحذر فيه أحزاب وكتل برلمانية من لجوء المشيشي مدفوعا من الائتلاف البرلماني الداعم له بقيادة النهضة، إلى سيناريو "المرور بقوة" من خلال دعوة الوزراء لمباشرة مهامهم دون أداء اليمين الدستورية.

وفي هذا الإطار، نبهت النائب عن الكتلة الديمقراطية والقيادية بالتيار الديمقراطي سامية عبو، المشيشي من "تعمّد تنصيب الوزراء الجدد بالقوة ودون نيل الصفة الرسمية عبر أداء اليمين أمام رئيس الجمهورية".