دراسة: محاولة الصين لوقف انتشار كورونا في ووهان خفضت الوفيات في أماكن أخرى

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

أظهرت دراسة جديدة أن عدد الوفيات في الصين - باستثناء بؤرة الفيروس التاجي في ووهان - انخفض بشكل طفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، مما يشير إلى أن جهود السيطرة على انتشار COVID-19 قللت الوفيات لأسباب أخرى.

قام باحثون من جامعة أكسفورد والمركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، بتحليل بيانات تسجيل الوفيات الرسمية من الأول من يناير إلى 31 مارس من العام الماضي لمعرفة التغييرات في الوفيات الإجمالية والوفيات الخاصة بالسبب. ووجدوا في الدراسة المنشورة اليوم الأربعاء أن معدل الوفيات في ووهان، المدينة الواقعة بوسط الصين حيث تم التعرف على الفيروس التاجي المسبب لـ COVID-19 لأول مرة، بلغ 1147 لكل 100000 خلال الفترة، بزيادة 56 ٪ عن المتوقع في المعتاد.

ومع ذلك، خارج ووهان، كان معدل الوفيات 675 لكل 100 ألف، وهو أقل من المعدل المتوقع البالغ 715، بعد أن أدت عمليات الإغلاق على مستوى البلاد إلى خفض عدد الوفيات لأسباب أخرى مثل الالتهاب الرئوي العادي أو حوادث المرور، وفقًا للدراسة التي نشرتها BMJ.

تشير البيانات الرسمية الصادرة عن الهيئة الطبية الصينية إلى أن إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في البر الرئيسي بلغ 4636، منها 83.5٪، أو 3869 حالة وفاة، في ووهان. ورفضت الصين مزاعم بأنها لم تبلغ عن العدد الإجمالي للحالات وعدد الوفيات الناجمة عن COVID-19.

قالت دراسة أمريكية عن خدمات حرق الجثث في ووهان، نُشرت في يونيو الماضي، إنه ربما مات حوالي 36 ألف شخص، أي 10 أضعاف الرقم الرسمي.

تظهر الدراسات المحلية أيضًا أن عدد الأشخاص الذين يحملون الفيروس ربما كان أعلى بكثير مما كان يعتقد في البداية. قال مركز السيطرة على الأمراض في الصين في ديسمبر إنه عثر على أجسام مضادة لـ COVID-19 في 4.43٪ من عينات دم ووهان، مما يعني اصابة نصف مليون شخص.

في الشهر الماضي، وصل الخبراء الذين نشرتهم منظمة الصحة العالمية إلى ووهان للتحقيق في أصل الفيروس التاجي. وقالوا إنه كان من الممكن أن ينتشر في مناطق أخرى قبل أن يتم تحديده لأول مرة في أوائل عام 2020، لكن لا يوجد دليل على تفشي كبير آخر.