Advertisements

عادات غذائية تضر بصحتك أثناء فترة العزل المنزلي.. اعرفها

بوابة الفجر
تواصل وزارة الصحة والسكان جهودها فى مواجهة جائحة كورونا، استكمالا للنجاحات التى حققتها مصر فى مواجهة تلك الجائحة العالمية، التى عجزت عن إيقافها دول كبرى، بينما تمكنت مصر من التعامل معها ومع تداعياتها على القطاعات المختلفة.

فبينما نجحت وزارة الصحة والسكان فى الاستعداد مبكرا للتعامل مع الجائحة، بإجراءات جاء فى مقدمتها الاستعدادت التى شهدتها المستشفيات المختلفة لاستقبال المصابين وعلاجهم، وتوفير الأدوية الخاصة ببروتوكولات العلاج التى أقرتها منظمة الصحة العالمية، لا تزال الوزارة تتبنى حملات عدة لتوعية المواطنين بمخاطر كورونا، وطرق الوقاية منها والعلاج، إلى جانب التوعية ببعض العادات الغذائية الخاطئة التى يجب تجنبها والامتناع عنها خلال فترة العزل المنزلى لمصابى كورونا، والتى ترصدها "الفجر" فيما يلى من سطور:

- تناول السكريات والحلويات والعصائر المعلبة والمشروبات الغازية، ويمكن استبدالها بالفواكه الطازجة.

- استهلاك الملح والأطعمة الغنية بالصوديوم، مثل: صلصة الصويا، والمخللات، والأجبان عالية الملح، لأنها تؤدى إلى مشاكل صحية عديدة.

- الأطعمة المصنعة لأنها تحتوى على إضافات مثل السكر والملح ومواد حافظة تضر بمناعة الجسم.

- الوجبات السريعة والمقلية، لأنها تحتوى على دهون مضرة بالصحة.

مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة حالات العزل المنزلى

وفى مطلع شهر يناير الماضى، أعلنت وزارة الصحة والسكان عن انطلاق مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة حالات العزل المنزلى لمرضى فيروس كورونا المستجد، تحت شعار "100 مليون صحة"، وذلك فى إطار حرص الدولة على صحة وسلامة جميع مرضى فيروس كورونا المستجد.

تم تدشين المبادرة فى إطار حرص الدولة المصرية على صحة وسلامة جميع مرضى كورونا، إذ تهدف المبادرة الرئاسية إلى تحسين متابعة حالات العزل المنزلى بشكل دقيق، والتوجيه المبكر للحالات التى قد تعانى من أى تدهور وذلك لسرعة تلقى الرعاية الطبية.

وتعمل المبادرة على متابعة الحالات البسيطة إكلينيكيًا لمرضى كورونا الذين يخضعون للعزل المنزلى، سواءً الذين تم تشخيصم بمستشفيات وزارة الصحة، أوالذين ثبتت إصابتهم بالفيروس من خلال التشخيص بواسطة الطبيب الخاص لهم ويخصعون للعزل المنزلى، بناءً على قاعدة البيانات الخاصة بنظام الترصد الوبائى بوزارة الصحة والسكان.

وتتضمن آلية العمل بالمبادرة تقديم خدمات قياس نسبة تشبع الأكسجين فى الدم للمرضى، وقياس درجة الحرارة، ومتابعة تطورات الحالة الصحية للمرضى دوريًا خلال فترة العزل المنزلى، وفى حالة حدوث أى مضاعفات مرضية، يتم نقل الحالة إلى المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية لتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

وخصصت وزارة الصحة والسكان 20 ألف فريق طبى للمرور على المنازل لحالات العزل المنزلى لمصابى كورونا، مزودين بأجهزة "تابلت" لتسجيل جميع البيانات الخاصة بالحالات على النظام الإلكترونى، وأجهزة قياس نسبة الأكسجين، وأجهزة قياس درجة الحرارة، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقاية للفيروس وفقا لبروتوكولات مكافحة العدوى، كما يتم متابعة الحالات أيضًا من خلال 5400 وحدة صحية ومركز طبى، إلى جانب 800 سيارة قوافل علاجية تتمركز بالمناطق التى بها معدلات إصابات عالية من الفيروس.

إحصائيات كورونا في مصر

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، عن خروج 322 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 148089 حالة.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان، فى بيان، أنه تم تسجيل 640 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التى تجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى وفاة 44 حالة جديدة.

وذكر البيان أن إجمالى العدد الذى تم تسجيله فى مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 192195 من ضمنهم 148089 حالة تم شفاؤها، و11384 حالة وفاة.