بعد تحذيرات الدول الأوروبية.. ماذا قالت وزارة الصحة عن لقاح أسترازينيكا؟

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

رغم تحذيرات الدول الأوروبية بوقف استخدام لقاح "أسترازينيكا" بسبب مخاوف تتعلق بتجلطات دموية، اتفقت وزارة الصحة المصرية مع الصحة العالمية حول فاعلية اللقاح الآمنة.

ويرصد "الفجر"، تصريحات الصحة المصرية حول لقاح أسترازينيكا رغم تحذيرات الدول الأوروبية.

مأمونية لقاح أسترازينيكا
أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مأمونية لقاح أسترازينيكا ضد فيروس كورونا على المواطنين بنسبة 100%، قائلة: "لا صحة لما يشاع حول إصابة المواطنين المتلقين لقاح أسترازينيكا بجلطات الدم لأن ليس له علاقة بهذه الجلطات".

وتابعت زايد، أن لقاح أسترازينيكا سيتم تخصيص لمن هم أقل من الـ65 عاما في مصر، وهناك أبحاث تجرى حول تطعيم الذين تتجاوز أعمارهم عن الـ65 سنة، مؤكدةً: "اللقاح آمن وفعال مثله مثل كل اللقاحات يمنح حماية بنسبة محددة ولا تزيد عن 75%.. ويمكن أن يصاب من يحصل عليه بكورونا مرة أخرى ولكن الإصابة تنكون خفيفة".

 وأوضحت؛ "أسترازينيكا من الشركات اللى لديها إتاحة للبيانات وشفافية مطلقة وتصفح عن الأعراض أول بأول".

توصية الصحة العالمية
وكانت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية، سمية سواميناتان، أوصت بمواصلة استخدام لقاح "أسترازينيكا" في حملات التطعيم ضد فيروس كورونا.

وقالت سواميناتان: "في الوقت الراهن نوصي الدول بمواصلة التلقيح بواسطة أسترازينيكا، وذلك في الوقت الذي علقت بعض الدول استخدامه بسبب مخاوف تتعلق بتجلطات دموية"، لافتة "إلى حد الآن، لم نجد رابطًا بين هذه الأحداث واللقاح".

وتراجع اللجنة الاستشارية، التقارير المتعلقة بأثر اللقاح وستنشر ما تخلص إليه في أسرع وقت ممكن.

تحذيرات الدول الأوروبية
وعلقت بعض الدول الأوروبية استخدام اللقاح بسبب مخاوف تتعلق بتجلطات دموية، كسلوفينيا، وإيطاليا، وألمانيا.

وردت أسترازينيكا، إنها أجرت مراجعة تشمل أكثر من 17 مليونا تلقوا اللقاح في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ولم تتوصل إلى أي أدلة على زيادة مخاطر الإصابة بجلطات الدم.