راعي الكنيسة الكاثوليكية بالبحر الأحمر يوزع فوانيس رمضان على أطفال الغردقة (فيديو وصور)

محافظات

بوابة الفجر
Advertisements

وسط أجواء روحانية واحتفالية، بحلول شهر رمضان المعظم يحتفل جميع المصريون بقدوم رمضان المبارك، وحرص القمص يؤانس أديب وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر، على المشاركة في الأجواء الاحتفالية بشهر رمضان.


وحرصت عدسة الفجر، بمرافقة القمص يؤانس أديب وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر، خلال توزيع فوانيس رمضان بمدينة الغردقة، على الأطفال، وذلك لإدخال الفرحة والسرور على الأطفال قبل حلول شهر رمضان.


كما حرص وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر، على تعليق الزينة والأنوار وفانوس رمضان بمقر كنيسة الأقباط الكاثوليك بالغردقة، كعادته السنوية في مشاركة الشعب المصري أجواء روحانيات شهر رمضان مؤكدا على أن الشعب مصري نسيج واحد.


وأعرب القمص يؤانس وكيل مطرانية أقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر عن سعادته بالأجواء المفرحة في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها، لافتًا إلى حرصه سنويا على تعليق الزينة والأنوار ومشاركة المسلمين أعيادهم قائلا كلنا نسيج واحد في وطن واحد” ودائما الشعب المصري يشارك بعضه البعض في جميع المناسبات.


وقال وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر، في لقاء خاص مع الفجر، إن الاحتفال بحلول شهر رمضان المعظم، تأكيدا على وثيقة الإخوة والإنسانية الذي وقعها بابا الفاتيكان وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الشعب المصري العظيم بجميع طوائفه يعيش الأجواء الروحانية في رمضان.


وأضاف وكيل مطرانية الأقباط الكاثوليك بالبحر الأحمر، أن وثيقة لأخوة الإنسانية، التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، دعت إلى العديد من المبادرات التي تكرس روح التسامح والتعايش بين جميع الأديان ومن أبرزها مشروع "بيت العائلة الإبراهيمية"، المقرر إقامته في جزيرة السعديات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي سيتم افتتاحه في عام 2022، حيث سيضم البيت كنيسة ومسجدًا وكنيسًا تحت سقف صرح واحد، ليشكل للمرة الأولى مجتمعًا مشتركًا، تتعزز فيه ممارسات تبادل الحوار والأفكار بين أتباع.