لم تشهد تحورا للفيروس.. حقائق عن موجة كورونا الثالثة

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

تسببت موجة كورونا الثالثة، في ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات في مصر، رغم توجيهات وزارة الصحة، باتباع كافة الإجراءات الاحترازية، وتلقي اللقاح للحماية من العدوى.

ويرصد "الفجر"، أبرز الحقائق عن موجة كورونا الثالثة في مصر.

١. يواجه العالم أجمع الموجة الثالثة لفيروس كورونا المستجد في الوقت الحالي.

٢. أعراض الموجة الثالثة تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة وتكسير بالجسم وضيف بالتنفس، وفقد حاسة الشم، والصداع، وظهور الطفح الجلدي.

٣. تعتبر مصر من أوائل الدول التي حصلت على لقاح كورونا، وتمت الموافقة على أكفأ اللقاحات، للموجة الثالثة، التي تتميز بدرجة مؤمونية عالية.

٤. لم يشهد فيروس كورونا أي تحور بالموجة الثالثة، والأعراض الظاهرة متوقعة بشكل كبير. 

٥. ارتفعت معدلات الإصابة بكورونا في مصر، بسبب عدم اتباع الإجراءات الاحترازية، بالإضافة إلى إقامة المناسبات والافراح.

٦. وكذلك سرادقات العزاء، واللجوء إلى العيادات الخاصة، وتدهور الحالات، ثم طلب الرعاية في توقيت متأخر.

وتوسعت وزارة الصحة، في حملات تطعيم المواطنين بلقاحات كورونا، حيث استهلت بالفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس اللعين، من الأطقم الطبية، ثم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

ووجهت برفع كل الاستعدادات في المستشفيات وضخ مزيد من "تنكات الأكسجين" والأدوية وتدريب القوى البشرية.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.