تستضيفه إيطاليا اليوم.. كل ما تريد معرفته عن اليوم العالمي للمتبرعين بالدم

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

تحتفل دول العالم، اليوم الإثنين، باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، الذي يوافق يوم 14 يونيو من كل عام.

وتعد تلك الاحتفالية السنوية بمثابة مناسبة تُزف فيها آيات الشكر إلى المتبرعين طوعا بالدم، دون مقابل، لا لشيء إلا لإنقاذ أرواح المرضى، كما يستهدف الاحتفال في هذا اليوم رفع مستوى الوعي بضرورة المواظبة على التبرع بالدم، إذ تساهم عمليات التبرع بالدم في إنقاذ ملايين الأرواح سنويا، كما تقدم الدعم لإجراء العمليات الطبية والجراحية المعقدة، وتلعب دورا أساسيا في إنقاذ أرواح الأمهات والأطفال في إطار رعايتهم، وأثناء الاستجابة الطارئة للكوارث التي هي من صنع الإنسان إلى جانب الكوارث الطبيعية.

وتستضيف إيطاليا اليوم العلمي للتبرع بالدم هذا العام، وسيقام هذا الحدث، اليوم الإثنين، في روما.

فيما يلي من سطور، تستعرض "الفجر" أبرز المعلومات عن اليوم العالمي للمتبرعين بالدم:

يقام اليوم العالمي للمتبرعين بالدم في 14 يونيو من كل عام.

وبحسب "منظمة الصحة العالمية"، يتمثل الهدف من الاحتفال باليوم العالمي للمتبرعين بالدم في إذكاء الوعي العالمي بشأن الحاجة إلى الدم المأمون ومنتجات الدم المأمونة لعمليات النقل، وبشأن الإسهام الحيوي للمتبرعين طوعا ودون مقابل بالدم للنظم الصحية الوطنية، كما يتيح هذا اليوم الفرصة لدعوة الحكومات والسلطات الصحية الوطنية إلى العمل على توفير الموارد الكافية ووضع النظم والهياكل الأساسية لزيادة جمع الدم من المتبرعين به طوعا ودون مقابل.

وقالت المنظمة العالمية إن الدم المأمون ومنتجات الدم المأمونة وعمليات نقلهما تعد جانبا شديد الأهمية من جوانب الرعاية والصحة العامة، إذ إنها تُؤدي يوميا إلى إنقاذ ملايين الأرواح وتحسين صحة العديد من المرضى والارتقاء بجودة حياتهم.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن الحاجة إلى الدم شاملة للجميع، ولكن إتاحة الدم أمام كل من يحتاجون إليه ليست كذلك، إذ إن حالات نقص الدم تتسم بالحدة في البلدان النامية بصفة خاصة، ولضمان إتاحة الدم المأمون لكل من يحتاج إليه، تحتاج جميع البلدان إلى المتبرعين طوعا ودون مقابل الذين يتبرعون بالدم بانتظام.

وطوال جائحة كوونا "كوفيد - 19"، وعلى الرغم من القيود المفروضة على الحركة وسائر التحديات، واصل المتبرعون بالدم في العديد من البلدان التبرع بالدم والبلازما للمرضى الذين يحتاجون إلى عمليات النقل.



محور الحملة هذا العام

تقام احتفالات اليوم العالمي للمتبرعين بالدم هذا العام تحت شعار "تبرع بالدم واجعل العالم ينبض بالحياة".

وتسلط هذه الرسالة الضوء على إسهام المتبرعين بالدم إسهاما أساسيا في الحفاظ على نبضات قلب العالم، بإنقاذ الأرواح وتحسين صحة الآخرين، كما أنها تعزز الدعوة العالمية إلى تبرع المزيد من الناس في جميع أنحاء العالم بالدم بانتظام والإسهام في تعزيز الصحة.

وينصب تركيز الحملة هذا العام بصفة خاصة على دور الشباب في تأمين إمدادات الدم المأمونة.


الأهداف

تتمثل الأهداف المحددة لحملة هذا العام في ما يلي:

- تقديم الشكر للمتبرعين بالدم في العالم، والعمل على إذكاء الوعي على نطاق أوسع بشأن الحاجة إلى التبرع بالدم بانتظام ودون مقابل.
- الترويج للقيمة المجتمعية للتبرع بالدم في تعزيز التضامن المجتمعي والتماسك الاجتماعي.
- تشجيع الشباب على تبني الدعوة الإنسانية إلى التبرع بالدم وبعث الرغبة لدى الآخرين في أن يحذوا حذوهم.
- تسليط الضوء على إمكانات الشباب بوصفهم شركاء في تعزيز الصحة.
- استضافة الأحداث الخاصة باليوم العالمي للمتبرعين بالدم 2021.


الدولة المضيفة

تستضيف إيطاليا اليوم العالمي للمتبرعين بالدم 2021، من خلال مركز الدم الوطني، حيث يقام هذا الحدث العالمي في روما، اليوم الإثنين، 14 يونيو 2021.



فوائد التبرع بالدم:

وبحسب وزارة الصحة والسكان، فللتبرع بالدم العديد من الفوائد، تتمثل فيما يلي:

- رعاية المصابين باضطرابات الدم والهيموجلوبين الموروثة.
- رعاية النساء المصابات بالنزيف المرتبط بالحمل والولادة.
- رعاية الأطفال المصابين بفقر الدم الشديد.
- رعاية الأشخاص المصابين في الحوادث الكبيرة.
- رعاية مرضى العمليات الجراحية المتقدمة.