Advertisements

رئيس الموساد السابق يتهم قطر باللعب على الحبلين

بوابة الفجر


كشفت صحيفة "جوريزاليم بوست" الإسرائيلية، أن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي السابق يوسي كوهين عارض بشدة سياسة السنوات الأخيرة المتمثلة في تسهيل الموساد تمويل قطر لحماس.
وأوضح كوهين أن فرضية هذه السياسة هي أنه طالما كان لدى حماس حد أدنى من التمويل فإنها لن تبدأ حربا، وكانت هناك حاجة إلى مساعدة خارجية من قطر منذ أن قطعت السلطة الفلسطينية أي تمويل عن حماس قبل بضع سنوات لمحاولة الضغط عليها لإعادة السيطرة على قطاع غزة إلى حكومة رام الله.

ووفقا للصحيفة، فإن كوهين الذي تولى قيادة تنسيق التمويل القطري حتى نزاع غزة بين 10 و21 مايو قال في مقابلة حديثة مع القناة 12، إن السياسة قد فشلت، مضيفا "نحن بحاجة إلى ضمان أن الأموال المخصصة للمساعدات الإنسانية تذهب فقط إلى ذلك وأن لا يتم أخذ أي من هذه الأموال من قبل المنظمات الإرهابية".

وصرح كوهين بأنه لا يمكن الوثوق بقطر لضمان ذلك، كما اتهم قطر "باللعب على كلا الجانبين" في الانقسام بين إسرائيل وحماس لأن نفوذها لم يفعل شيئا لمنع الصراع.

ووفقا للصحيفة، فإن زعيم حماس يحيى السنوار، قال خلال اجتماع بعد ظهر يوم الاثنين مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، إن إسرائيل يجب أن تسمح بتحويل 30 مليون دولار من التبرعات القطرية إلى غزة، مهددا بتصعيد التوترات إذا لم تتم تلبية مطالبه.

إلى ذلك، كشفت صحيفة "جوريزاليم بوست" الإسرائيلية في نسختها الإنجليزية، أن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي السابق طالب إسرائيل بالإطاحة بحماس ثم تسليم غزة للسلطة.

ونقلت الصحيفة عن كوهين قوله، "سنحتاج إلى إسقاط حماس التي تعارض وجود إسرائيل في غزة التي يسكن فيها مليوني فلسطيني تم أسرهم"، مضيفا "ينبغي على إسرائيل تسليم غزة إلى السلطة الفلسطينية، وهذا سيكون مفيدا لإسرائيل ولسكان غزة".

وأشارت الصحيفة إلى أن كوهين أكد أن نتنياهو رفض بشدة دعوات، أفيغدور ليبرمان، وآخرين لإعادة احتلال غزة إذا لزم الأمر لإسقاط حماس، واصفا هذه الأفكار بأنها غير مسؤولة ويمكن أن تؤدي إلى جماعة أسوأ مثل "داعش".

وبينت الصحيفة أنه عندما سئل كوهين عما إذا كان الوضع قد تغير، قال "كل شيء له وقته منذ أن سلمنا غزة تدهورت ولم يحرز أي تقدم.. ولو أن هناك جهات فاعلة عقلانية مسؤولة، فيمكنهم تحويل المنطقة إلى سنغافورة أخرى".