مستشار سابق بوزارة الري: يجب اتخاذ قرار حاسم حيال الملء الثاني لسد النهضة

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

أكد الدكتور ضياء القوصي المستشار السابق بوزارة الموارد المائية والري أنه لابد من وجود قرار حاسم قبل الإستمرار في الملء الثاني من سد النهضة، مؤكدًا أن الملء الثاني بدأ بالفعل.

وقال " القوصي" في تصريح خاص لـ " الفجر " إن القرار الذي سيتخذه مجلس الأمن حول أزمة سد النهضة " الله أعلم به "، ولكن من المحتمل أن يأمر بتكملة المفاوضات مع وضع شرط زمني محدد.

وقال المستشار السابق بوزارة الري إنه من المتوقع أن يعيد مجلس الأمن المفاوضات مرةً أخري تحت رعاية الإتحاد الإفريقي، سواء قبل الإستمرار في الملء الثاني أو بعد إتمام الملء الثاني ولكن مع وضع شرط زمني محدد للمفاوضات.

وأضاف "القوصي" أن إقليم بني شنقول المقام عليه سد النهضة كانت أرض مصرية وقامت بالتنازل عنه أثناء الإستعمار الإنجليزي لإثيوبيا عام 1902 مقابل عدم إقامة أي منشئ مائي على النيل الأزرق، ووقع على ذلك الإمبراطور الإثيوبي " منليك " في ذلك الوقت.

وعلق الدكتور ضياء القوصي على تصريح الرئيس السيسي "لا يجوز التفاوض حول سد النهضة إلى ما لا نهاية" قائلًا: " بالفعل مصر ظلت تتفاوض مع الجانب الإثيوبي لمدة تصل إلى 10 سنوات تقريبًا ولم تجد غير التعنت والمماطلة.