"3 ناجين من الرعب والموت".. "الفجر" تحاور أسرة ضحية عقار الوراق وشهود العيان يفجرون مفاجآت (فيديو وصور)

حوادث

بوابة الفجر
Advertisements


في منازل متلاصقة متراصة إلى جوار بعضها البعض، يفصلها شوارع وحواري ضيقة جدًا، يعيش أهالي شارع القومية بمنطقة الوراق بمحافظة الجيزة، حياة هادئة مليئة بالحذر، وبعد تحذيرات لجنة فنية من الحي، من انهيار أحد العقارات في الشارع، إلى أن وقعت الكارثة صباح اليوم، وفوجئوا بالمنزل يتحول إلى أكوام من التراب.

"صوت ارتطام عنيف جدًا، وأطفال في حالة كبيرة من الذعر، وأب يهرول مسرعًا لينقذ أبنائه، وصوت استغاثات لزوجة من تحت الأنقاض".. 
كانت هذه المشاهد الصعبة هي التي استيقظ عليها الأهالي، ليجدوا جارهم  "روماني موسى" والشهير بـ "رامي"، وهو يجري ويستغيث لينقذ أطفاله الاثنين، وزوجته "ريهام إدوار"، من تحت أنقاض العقار الذي انهار، وحاولوا مساعدته لإنقاذ الطفلين، بينما سقط المنزل على رأسه هو وزوجته، ما أسفر عن وفاته، بينما شاءت العناية الإلهية أن تخرج الزوجة حية من تحت الأنقاض، وانتقلت محررة الفجر إلى موقع الحادث لنقل تفاصيله وكواليس إنقاذ الأسرة التي سقط المنزل عليهم.

"تعالوا بعد العيد خدوا الرخصة"
وقال "ميلاد"، زوج شقيقة "روماني موسى" ٣٢ عامًا صاحب العقار، أنهم بدأوا في إجراءات تنكيس المنزل قبل عيد الأضحى، ولكن لم يتسلموا رخصة التنكيس، وقال لهم الموظف المختص: "تعالوا بعد العيد خدوا الرخصة"، وبالفعل كان من المفترض أن يبدأ العمل في تنكيس المنزل اليوم لو تسلمنا الرخصة من الحي،

وتابع "ميلاد"، في حديثه إلى "الفجر" أن البعض قال على وسائل التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام أنهم تسلموا الرخصة ولكن هذا غير صحيح، مشددًا: "لم نتسلمها، ومنذ شهرين بدأنا في الإجراءات، وأخطرنا هيئة مترو الأنفاق أن المترو تسبب في هزة في المنزل، وحررنا محضرًا بالواقعة".

"الموظف مش موجود"
وأضاف: "حصلنا على رسم هندسي من مهندس استشاري، ودفعنا الرسوم، وكان الأمر يتوقف فقط على استلام التراخيص، وكان من المفترض أن نتسلمها قبل العيد، وذهبنا إلى هناك فقالوا لنا الخزنة قافلة، وبعدها روحنا تاني قالولنا الموظف مش موجود، ثم بدأت إجازة العيد".

آخر تفاصيل حياة رامي
وحاول الرجل أن يحبس دموعه، وروى تفاصيل آخر مكالمة له مع "رامي"، قائلا: تحدث معي أمس، وقال لي: "خلاص هجيب الورق، وعايزين مقاول يرمم البيت"، فقلت له: "المقاول موجود بس هات الرخصة، والساعة سبعة إلا ربع لقيت خبر جاني إن البيت وقع، وللأسف رامي راح ضحية البيت، ومراته في الرعاية دلوقتي واخدة 20 غرزة دماغها وإن شاء الله ربنا يقومها بالسلامة".

استخراج جثة صاحب العقار
وقال أحد شهود العيان، في تصريحات إلى الفجر، إنه تم استخراج جثة صاحب العقار المنهار في منطقة الوراق، ويدعى "رامي يوسف"، موضحًا أن صاحب العقار كان يحاول إنقاذ أطفاله وزوجته  الموجودين بداخله، فسقط عليه العقار ومات داخله.

العقار يحتاج إلى التنكيس
وكشف أحد شهود العيان، أن عقار الوراق المنهار انفصل عن المنزل المجاور له "قبل العيد الكبير"، وجاءت لجنة من الحي، وقالوا إنهم سوف ينكسونه، ثم بدأت إجازة العيد، ولم يتم تنكيسه.

وأضاف شاهد العيان في تصريحات إلى بوابة الفجر، أنه الأمس "الطوب بدأ يقع والبيت بدأ يتهز"، فاضطر السكان الذين يعيشون في الطابقين الرابع والثالث إلى تركه وإخلائه.

صوت ضجة كبيرة
وتابع أنهم في الصباح سمعوا صوت ضجة كبيرة جدًا، وعندما خرجوا من منازلهم فوجدوا المنزل ينهار، وصاحب المنزل كان يحاول إنقاذ أطفاله وزوجته، واستطاع بالفعل إخراج طفليه وهما "كيرلس"، و"أبانوب"، ثم عاد لإنقاذ زوجته، فسقط المنزل على رأسه، مشيرًا إلى أن كل هذا استغرق 5 دقائق فقط.

تفاصيل إنقاذ الزوجة
أما عن وضع الزوجة، فقال شهود عيان إن زوجة صاحب عقار الوراق المنهار، تدعى "ريهام"، وتم إنقاذها قبل قليل بعد تتبع صوت اغاثاتها، حيث كانت تشكو من إصابات في قدمها.

وأوضح شهود العيان، أن السيدة ثلاثينية العمر، وهي أم لطفلين، وهما: كيرلس وأبانوب، وظلت تحت الأنقاض عدة ساعات، بعد تتبع استغاثاتها، وبعدها خرجت وهي في حالة ذعر وانهيار كبيرة.

وحاول شقيقها أن يهدئ من روعها، وحالتها النفسية الصعبة، وتم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

إنقاذ الأطفال
قال محمد سمير السيد، الرجل الذي أنقذ طفلي صاحب عقار الوراق المنهار، إن الطفلين كانا في حالة ذكر كبيرة، موضحًا أن الطوب بدأ يتساقط من العقار فبدأ سكان العقار في إخلائه، وتبقى فقط من يعيشون في الطابق الأخير، وهم أصحاب العقار.

وأضاف "سمير"، في تصريحات إلى بوابة الفجر": "البيت مكانش قد كدة، ومكانش ماسك نفسه أوي، وصاحب البيت طلع يجيب مراته وعياله فقدر إنه هو ينزل عياله، فأنا أخدتهم من جوه حوش البيت إلى برا حوش البيت، ودخل يجيب مراته فسقط العقار عليه".

الأطفال في حالة ذعر شديدة
وتابع أن الأطفال بخير وسلمهم إلى جدتهم، ولكنهم كانوا في حالة ذعر كبيرة، مضيفًا: "حاول ت أنقذ صاحب العقار بس ملحقتش، هو شد إيدي وأنا أنقذت العيال وملحقتش أنقذه هو، والموقف كان صعب جدًا جدًا".

ولفت إلى أن العقار كان به شقة واحدة ساكنة، وعندما بدأ الطوب يتساقط جمعوا أشياءهم ومشيوا، والمنزل عندما تعرض إلى هزة بسبب مرور قطار المترو سقط، مشيرًا إى أن العقار سقط على عقار آخر مجاور، وأسفر ذلك عن سقوط نصف العقار المجاور، موضحًا: "الحمد لله محدش حصله حاجة من سكان البيت التاني، لكن نص العمارة طار، ودي خساير كبيرة على الناس دي".

هذا، وانهار عقار في شارع القومية بمنطقة الوراق بمحافظة الجيزة، صباح اليوم، وانتقلت اجهزة الحماية المدنية إلى المكان، حيث تبين أن العقار مكون من عدة طوابق، وسعت قوات الأمن إلى فرض كردون أمني وسط تواجد سيارات الإسعاف واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.