"لو سبتي البيت هموت نفسي".. تفاصيل وفاة أربيعينى مشنوقًا في سنورس

محافظات

بوابة الفجر
Advertisements

عثر أهالي منطقة الحمام التابعة لمركز سنورس، اليوم الأحد، على جثة أربعيني معلق بحبل معلق بسقف منزله، وعدم تواجد زوجته وأولاده في المنزل وقت حدوث الواقعة، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى سنورس المركزي. 

وكان اللواء ثروت المحلاوي مدير أمن الفيوم قد تلقى إخطارًا من المقدم محمد هاشم مفتاح رئيس مباحث مركز شرطة سنورس، بأن الأهالي عثروا على جثة أربعيني مشنوقًا داخل منزله، وغياب الزوجة والأبناء، وعلى الفور كلف مدير الأمن بانتقال فريق بحث من مباحث المركز، للوقوف علي ملابسات الواقعة وظروفها وأسبابها.

وأنتقلت على الفور قوة برئاسة المقدم محمد هاشم مفتاح رئيس مباحث المركز وبالفحص تبين وجود جثة هامدة لشخص يدعي "رمضان ف ص" (43 سنة مقيم بمنطقة الحمام ـمركز سنورس)، مشنوقًا بحبل حول عنقه داخل غرفة منزله، وجرى نقله بإسعاف إلى مشرحة مستشفي سنورس المركزي، بعد معاينة النيابة لمسرح الجريمة بعد أخذ تصور للتحقق في الواقعة وملابساتها وظروفها والوقوف علي أسبابها.

وتبين من تحريات المقدم محمد هاشم مفتاح رئيس المباحث بأن المنتحر يعمل نجار مسلح ولديه 6 من الأبناء، وقبل إقدامه علي الانتحار نشب خلافات زوجيه كعادة أي أسرة بسبب كثرة أعباء الحياة وزيادة الالتزامات الأسرية، مما دفع الزوجه لترك المنزل خلال أيام عيد الأضحي المبارك وعودتها مرة أخرى بعد تدخل من المقربين، ثم دبت المشاكل مرة أخرى فيما بينهم بسبب متطبات الأسرة، وهددت الزوجة بترك المنزل مرة أخرى دون العودة إليه، إلا أنه عزة نفس الزوج لم تتحمل ترك زوجته المنزل لعدم تحمله متطلباتها وعدم قدرته عليها. 

وهددها الزوج قائلا "لو سبتي البيت.. هاموت نفسي" ولم تكترث الزوجه لما قاله لها زوجها الغاضب لكرامته، وتفاجأت بشنق نفسه عقب تركها المنزل، مما أصابها بحالة بكاء وحزن شديدين، لما لحق بأسرتها بسببها.

وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 2931 أداري مركز شرطة سنورس، وتم العرض علي النيابة العامة، وجار إنهاء الأجراءات اللازمة لتصاريح دفن الجثمان، بعد استدعاء الطب الشرعي لمعاينة الجثمان لصدور تقرير بأسباب الوفاة وإذا ما كانت هناك شبهه جنائية من عدمه، وقرار بالدفن.