Advertisements

"مصدر" يكشف عن مصير "وزير السياحة والآثار" في التعديل الوزاري الجديد

بوابة الفجر

تعد وزارة السياحة والآثار أحد أبرز الوزرات التي يتابعها الشارع المصري في السنوات الأخيرة لما لها من إنجازات ملموسة، بدأت مع تولي الوزير خالد العناني مسؤولياتها في سبتمبر عام 2015، ثم تم تجديد الثقة له في يونيو عام2018، مع ضم السياحة إلى الآثار لتصبح الوزارتين حقيبة واحدة.

وعلى هامش ما يتردد حاليًا من اقتراب تعديل وزاري جديد، كشف أحد المصادر المقربة من وزارة السياحة والآثار، عن مصير الوزير خالد العناني، والذي يتنبأ البعض برحيله، في حين تنبأ البعض الآخر باحتمالية تجديد الثقة فيه ولاية ثالثة.

وقال المصدر أن السيناريو المعد لوزارة السياحة والآثار، سيعود بها إلى ما قبل الضم، حيث سيكون المجلس الأعلى للآثار بقيادة الدكتور مصطفى وزيري، هيئة مستقلة تابعة لمجلس الوزراء، فيما سيستمر الدكتور خالد العناني كوزيرًا للسياحة فقط، بعد أن يتم فصلها مرة أخرى عن الآثار.

وأكد المصدر أن الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار قد تم استدعاؤه لمجلس الوزراء لهذا السبب.