مصر في أولمبياد طوكيو.. 4 برونزيات بـ200 مليون جنيه وخيبة أمل لـ"مليونيرات" كرة القدم

الفجر الرياضي

بوابة الفجر
Advertisements

خيبة أمل كبيرة أصابت الجماهير المصرية بعد النتائج المُخيبة لبعثة مصر في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) والتي اقتربت من الوصول لمحطتها الأخيرة في الأيام المقبلة، حيث اكتفى المصريين بالحصول على 4 ميداليات برونزية ببعثة هي الأكبر في تاريخ مشاركات مصر بالأولمبياد.

200 مليون جنيه تكاليف إعداد أكبر بعثة في تاريخ مصر

شاركت مصر في أولمبياد طوكيو ببعثة هي الأكبر في تاريخ المشاركات المصرية الأولمبية، حيث وصل عدد اللاعبين لـ146 لاعبًا ولاعبة، بواقع 134 أساسيًا مقسمين إلى 86 لاعبًا و48 لاعبة، بالإضافة إلى 12 احتياطيا، وتكلف إعداد الرياضيين المصريين المشاركين بالأولمبياد 200 مليون جنيه وفقا لتصريحات رسمية من شريف العريان الأمين العام للجنة الأولمبية المصرية.

الألعاب الفردية تنقذ سمعة الرياضة المصرية بـ"4 برونزيات"

استطاعت الألعاب الفردية كالعادة في إنقاذ سمعة الرياضة المصرية في الأولمبياد، حيث نجح أبطال مصر في إحراز 4 ميداليات برونزية في دورة طوكيو هذا العام، حصل عليها ثنائي التايكوندو سيف عيسى وهداية ملاك، وبطلة الكاراتيه جيانا فاروق، وبطل المصارعة الرومانية محمد كيشو، بينما أخفق باق الرياضيين المصريين المشاركين في مختلف الألعاب الأخرى بالأولمبياد.

تاريخ ميداليات مصر في الأولمبياد وتفوق الألعاب الفردية

ما حققته الألعاب الفردية في أولمبياد طوكيو هذا العام بحصولها على 4 ميداليات ليس أمرًا جديدًا، حيث أن تلك الألعاب من صنعت تاريخ ميداليات مصر خلال مشاركاتها السابقة بالأولمبياد.

وحصلت مصر خلال تاريخ مشاركاتها بالأولمبياد وحتى الدورة الحالية على 36 ميدالية (7 ذهب – 10 فضة – 19 برونزية) في 8 ألعاب رياضية مختلفة جميعها ألعاب فردية بواقع (14 رفع الأثقال – 8 المصارعة – 4 الملاكمة – 4 التايكوندو – 2 غطس – 2 الجودو – 1 سلاح الشيش – 1 كاراتيه)، ولم يحصل أي فريق في رياضة جماعية على ميدالية أولمبية مصرية.


كرة اليد "فخر" الألعاب الجماعية المصرية بالأولمبياد

قدم منتخب مصر لكرة اليد أداء ونتائج مشرفة في أولمبياد طوكيو هذا العام حيث نجح منتخب الفراعنة في بلوغ الدور نصف النهائي كأول منتخب عربي وإفريقي يصل لهذا الدور، ولكنه خسر أمام منتخب فرنسا بصعوبة بالغة 27 – 23، ويلعب على الميدالية البرونزية ضد منتخب إسبانيا غدا السبت على أمل إحراز ميدالية جديدة لمصر، لتصبح أول ميدالية في تاريخ كرة اليد المصرية والعربية والإفريقية، كما أنها ستكون الميدالية الأولمبية الأولى في تاريخ الألعاب الجماعية المصرية.

خيبة أمل لمنتخب مصر لكرة القدم في الأولمبياد

منتخب مصر لكرة القدم جاء أداءه مخيبًا لآمال الجماهير المصرية العريضة التي كانت تعول عليه كثيرًا للوصول للأدوار النهائية للبطولة، ورغم الملايين التي يحصل عليها لاعبو كرة القدم والاهتمام الإعلامي والجماهيري الكبير والشهرة التي يحظى بها اللاعبين بعكس الألعاب الفردية أو حتى الألعاب الجماعية الأخرى، إلى أن منتخب الفراعنة بلغ الدور ربع النهائي بصعوبة بالغة وسط أداء هزيل، وخسر أمام منتخب البرازيل وودع منافسات البطولة دون أي انجاز يذكر.
تحرك برلماني للتحقيق في نتائج بعثة مصر بالأولمبياد

أعلن النائب هشام الجاهل عضو مجلس النواب المصري تقدمه بطلب إحاطة بشأن نتائج البعثة المصرية في أولمبياد طوكيو والتي تشارك مصر بأكبر بعثة أولمبية في تاريخها، ورغم ذلك لم تحصد سوى 4 ميداليات برونزية حتى الآن.

وأوضح "الجاهل" في تصريحات تليفزيونية أن نتائج بعثة مصر في أولمبياد طوكيو محبطة للغاية في مختلف الألعاب، رغم أن البعثة كلفت مصر رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد 281 مليون جنيه، مما يعتبر إهدارا للمال العام بعد إخفاق البعثة.

كيف تنافس الرياضة المصرية في الأولمبياد؟.. حلول مقترحة

إخفاق البعثة المصرية في أولمبياد طوكيو يجب ألا يمر مرور الكرام على المسئولين عن الرياضة في مصر ويجب أن يكون هناك وقفة حقيقية للتحقيق في أسباب هذا الإخفاق ووضع حلول لمساعدة مصر على المنافسة على الميداليات في الدورات الأولمبية المقبلة.

ومن الحلول التي لابد أن تؤخذ بعين الاعتبار لتحسين أداء ونتائج الرياضة المصرية في الدورات الأولمبية المقبلة، الاهتمام بالألعاب الفردية وزيادة الإنفاق على أبطالنا المصريين في تلك الألعاب، بشكل أكبر في السنوات المقبلة وأن يوليهم القائمين على الرياضة اهتمام ورعاية كبيرة لكونهم يمتلكون المقومات التي تساعدهم على تحقيق الميداليات لمصر مثلما حدث في الدورات الماضية.

يجب أيضًا على القائمين على الرياضة في مصر عدم التركيز على الكم، وألا يفخروا ببعثة عدد أفرادها كبير دون أن يكون هناك تخطيط جيد وتوقعات لما ستحققه هذه البعثة من ميداليات في الأولمبياد، وإلا ما الفائدة من اصطحاب 147 رياضيًا إلى طوكيو وحصد 4 ميداليات برونزية فقط.

التخصص قد يكون أحد الحلول المقترحة للمنافسة على الميداليات في الدورات الأولمبية المقبلة، حيث لجأت بعض الدول مؤخرا للتركيز والاهتمام بشكل كبير بألعاب رياضية محددة وتفوقت فيها وحصدت بها العديد من الميداليات، فلماذا لا تلجأ مصر لهذا الحل خاصة وأننا نتفوق بشكل كبير في بعض الألعاب الفردية مثل رفع الأثقال والتي حصدت 14 ميدالية، وكذلك المصارعة ـ8 ميداليات، والتايكوندو 4 ميداليات والملاكمة 4 ميداليات، وذلك قد يساعد في إعداد الأبطال بشكل أفضل والمنافسة على الميداليات.

كما يجب أيضًا الاهتمام بالمواهب الرياضية في مختلف الألعاب في سن مبكرة ورعايتهم وتدريبهم بشكل جيد وتوفير كافة الإمكانيات وعوامل النجاح إليهم لإعداد أبطال أولمبيين، وحماية أبطالنا المصريين من التجنيس حيث تلجأ بعض الدول لتجنيس الرياضيين المصريين للمنافسة في البطولات المختلفة  آخرهم فارس حسونة والذي حصد ذهبية رفع الأثقال مع دولة قطر.