وزيري عن نقل مركب خوفو للمتحف الكبير: "بايتين في الشارع من يومين"

توك شو

بوابة الفجر
Advertisements

كشف الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، حجم الصعوبات التي تخللت عملية نقل مركب الملك خوفو من منطقة الأهرامات بالجيزة إلى المتحف المصري الكبير.

وقال "وزيري" في اتصال هاتفي مع الإعلامي محمد مصطفى شردي ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع على فضائية "الحياة" اليوم السبت إن الصعوبة كانت تكمن في استخدام عربة مخصصة لنقل 100 طن هي عبارة عن المركب بداخل صندوق خشبي وبداخله صندوق معدني.

وأضاف أن الصعوبة كانت تكمن في كون المركب عبارة عن مادة عضوية متمثلة في الخشب وهي سهلة التأثر سلبًا، مشيرًا إلى أنهم قاموا بمناورات كبيرة واستغرقوا 48 ساعة في عملية نقل المركب.
وتابع "أخذنا 48 ساعة في نقلها وكما بيتين في الشارع، وتم الاتفاق على نقل المركب وهي مجمعة، ولاسيما أن أجزائه كانت مفككة بالكامل واستغرقنا وقتا طويلا في تجميعها وصلت إلى 10 سنوات، حيث أنها تتكون من 1224 قطعة".

واستطرد "أجهزة، وزارة الداخلية بذلت جهدًا كبيرًا في عملية تأمين نقل المركب، حيث بدأت الفكرة منذ 2019 من مكانها الحالي إلى المتحف".

واستكمل حديثه "كانت سرعة السيارة التي كانت تنقل المركب وصلت إلى 600 متر في الساعة، وكان المركب ضخم يصل طوله إلى 42 متر، وتم النقل بمساعدة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة".