"رسائل جديدة من وزيرة الصحة".. جاهزون لسد احتياجات إفريقيا العلاجية

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

تواصل مصر نجاحاتها التي حققتها في قطاع الصحة، رغم التداعيات السلبية لجائحة كورونا، التي أثرت على القطاع الصحي العالمي، وأنهكته في دول عدة، من بينها دول متقدمة، لم تستطع الخروج من النفق المظلم الذي قادتها إليه الجائحة.

ولم تقتصر نجاحات مصر على مواجهة الجائحة وتداعياتها على القطاع الصحي في الداخل فقط، وإنما حققت مصر نجاحات على المستوى العربي والإفريقي والدولي، من خلال حزمة من المساعدات التي اشتملت على المستلزمات الطبية، التي أهدتها مصر لعدد من الدول العربية والإفريقية والأجنبية، انطلاقا من دورها الفاعل ليس في المنطقة فحسب، وإنما في جميع أنحاء العالم.

ومن بين النجاحات التي حققتها مصر رغم الظروف العصيبة التي يشهدها العالم على المستويين الاقتصادي والصحي، تأمين جرعات من لقاحات كورونا المختلفة، والبدء في تصنيع لقاح سينوفاك الصيني محليا، بهدف تلبية الاحتياجات المحلية، وتصدير ما يزيد عن حاجتها إلى دول القارة الإفريقية، للمساهمة في تخفيف تداعيات الجائحة وآثارها السلبية على تلك الدول، والمشاركة في تطعيم مواطنيها ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، بالإضافة إلى استعداد مصر لسد احتياجات القارة السمراء من الأدوية بشكل عام.

وفي هذا السياق، استقبلت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اللواء طبيب بهاء الدين زيدان، رئيس هيئة الشراء الموحد، والبروفيسور بنديكت أوراما، رئيس مجلس إدارة البنك الإفريقي للصادرات والواردات، على رأس وفد، لبحث خطة توريد شحنات لقاحات "جونسون أند جونسون" عن طريق آلية مجموعة العمل الإفريقية للحصول على لقاحات كورونا "AVAT"، بالتعاون مع البنك الإفريقي للصادرات والواردات، ضمن خطة الدولة للتنوع والتوسع في توفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.
وتضمن تصريحات وزيرة الصحة والسكان، خلال الاجتماع، رسائل مهمة، ترصدها "الفجر" فيما يلي من سطور:
- نتقدم بالشكر لهيئة الشراء الموحد، على دعمها الدائم والمستمر الذي ساهم في إدارة أزمة جائحة كورونا
- نتوجه بالشكر أيضا للبنك الإفريقي للصادرات والواردات ومجموعة عمل "AVAT" لدعم مصر بأول دفعة من شحنات لقاح فيروس كورونا "جونسون آند جونسون" التي بلغت 261 ألفًا، و600 جرعة، التى وصلت مصر، ضمن سلسلة من الشحنات سوف تصل تباعًا.
- من المتوقع وصول 700 ألف جرعة من لقاح "جونسون آند جونسون" كدفعة ثانية خلال الفترة المقبلة.
- لا بد من الاستفادة من القدرة الإنتاجية للدول الإفريقية في تغطية احتياجات القارة من اللقاحات.
- مصر مستعدة لتلبية احتياجات الدول الإفريقية من لقاحات فيروس كورونا، من خلال الإنتاج القومي للقاحات بمصانع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، وذلك بعد سد الاحتياج المحلي.
- أؤكد على جاهزية الطاقة الإنتاجية لمصانع فاكسيرا لتصنيع أنواع مختلفة من لقاحات فيروس كورونا وتوزيعها للدول الإفريقية من خلال آلية مجموعة العمل الإفريقية للحصول على لقاحات كورونا "AVAT"، وذلك بهدف توطين صناعة اللقاحات في القارة الإفريقية.
- مصر مستعدة لدعم إنتاج الأدوية في القارة الإفريقية، من خلال توفير احتياجات الدول الإفريقية من أدوية الملاريا والإيدز والايبولا وغيرها، من خلال مدينة الدواء المصرية "جبتوفارما"، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.
- اتفاقية وكالة الدواء الإفريقية "AMA"، تهدف إلى توطين صناعة الدواء في دول القارة الإفريقية.
- مصر قادرة على تصنيع أنواع مختلفة من اللقاحات التي من شأنها مكافحة الأمراض المختلفة في القارة الإفريقية.
- مستعدون لنقل تكنولوجيا تصنيع اللقاحات والأدوية، وإرسال فرق طبية لنقل وتبادل الخبرات مع الدول الإفريقية.