كوريا الشمالية تحذر من "أزمة أمنية" إذا صعدت الولايات المتحدة وجارتها الجنوبية التوترات

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

صرحت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، بأن جارتها الجنوبية والولايات المتحدة أضاعتا فرصة تحسين العلاقات وإنهما تخاطران "بأزمة أمنية خطيرة" باختيارهما تصعيد التوترات أثناء إجراء تدريبات عسكرية مشتركة.

انتقد كيم يونغ تشول، وهو جنرال وسياسي لعب دورًا قياديًا خلال القمم التاريخية بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لردهما على حسن نية بيونغ يانغ بـ "الأعمال العدائية". ويأتي البيان بعد يوم من تحذير كيم يو جونغ، الأخت القوية للزعيم كيم جونغ أون، سول وواشنطن بشأن التدريبات العسكرية السنوية المشتركة المقرر أن تبدأ هذا الأسبوع.

قالت كوريا الجنوبية يوم الأربعاء، إنه لليوم الثاني على التوالي، لم ترد كوريا الشمالية على المكالمات الروتينية على الخطوط الساخنة بين الكوريتين. تمت إعادة الاتصال بالخطوط الساخنة فقط في نهاية يوليو، بعد أكثر من عام من قطعها الشمال وسط تصاعد التوترات. وجاء الاستئناف المفاجئ للمكالمات بين الكوريتين بعد سلسلة من الرسائل بين رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن وكيم جونغ أون، لكن يلقي التصعيد الجديد بظلال من الشك على هدف مون المتمثل في تحسين العلاقات مع بيونغ يانغ في العام الأخير من رئاسته. كما أنه يثير احتمالية إجراء تجارب صاروخية جديدة لكوريا الشمالية، وهو أمر فعلته بيونغ يانغ في الماضي للإشارة إلى استيائها.

خص كيم يونغ تشول سيول على ما قال إنها فرصة ضائعة لتحسين العلاقات بين الكوريتين من خلال المضي قدمًا في التدريبات. وقال في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الجنوب يجب أن "يفهم بوضوح كم عليهم أن يدفعوا ثمنا باهظا" لاختيار تحالفهم مع واشنطن على السلام بين الكوريتين.

وقال كيم: "سنجعلهم يدركون بحلول دقيقة ما هو الخيار الخطير الذي اتخذوه وما هي الأزمة الأمنية الخطيرة التي سيواجهونها بسبب اختيارهم الخاطئ". وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الأمر متروك لبيونغ يانغ للرد على تعهده بالبحث عن طرق "عملية" للمشاركة. وقالت كوريا الشمالية أيضًا إنها منفتحة على الدبلوماسية، لكن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تشبثتا بسياسات عدائية، مثل الاستمرار في إجراء تدريبات عسكرية منتظمة.

و افاد محللون إن بيونغ يانغ ربما تستخدم لغة حادة لتعزيز نفوذها في المحادثات المستقبلية، أو انتزاع التنازلات من كوريا الجنوبية، أو صرف الانتباه عن الأزمات الاقتصادية المحلية. وقال ليف إريك إيسلي، أستاذ الدراسات الدولية في جامعة إيوا في سيول: "إن نظام كيم يلقي باللوم على صراعاته لإعادة تنشيط الاقتصاد بعد فترة طويلة من الإغلاق الوبائي الذي فرضه بنفسه".

وأضاف أن "بيونغ يانغ تحاول أيضا الضغط على المرشحين للرئاسة في كوريا الجنوبية للتعبير عن خلافاتهم مع سياسة الولايات المتحدة بشأن العقوبات ونزع السلاح النووي".