القصة الكاملة لصور بكاء الطالبة الثالثة على الجمهورية فى نتيجة الثانوية العامة 2021

أخبار مصر

بوابة الفجر
Advertisements

قالت سارة علاء، الحاصلة على المركز الثالث بالشعبة الأدبية بامتحانات الثانوية العامة، إنها تريد الالتحاق  بكلية الألسن، وذلك لولعها بمجال الترجمة، لكنها لم تكن تتوقع أن تحصد المراكز الأولى على مستوى الجمهورية، لذا عندما تابعت المؤتمر ووجدت صورتها واسمها فوجئت وفرحت.

وأشارت فى تصريحات خاصة، أنها كانت تتابع الدروس الموجودة على الإنترنت، وتحل الأسئلة الصادرة من وزارة التربية والتعليم، بالإضافة للدروس التي تحضرها في مختلف المواد.

وأوضحت أنها لم تكن تتوقع أن تكون من أوائل الجمهورية، لكنها توقعت أن تحصد مركز على مستوى المحافظة، لأنها كان دائمة المذاكرة والاجتهاد.

وعن صورة الفتاة المتداولة على السوشيال ميديا بأنها تبكي عقب أحد الامتحانات، قالت أنها ليست لها، لأنها لم تبك بعد أي اختبار بل كانت متيقنة من إجابتها.

وقال والدها إنه كان يتوقع أن تحصد المراكز الأولى على مستوى محافظة الإسماعيلية لاجتهادها الدائم، لكن المفاجأة كانت بعرض صورتها في المؤتمر الصحفي الخاص بأوائل الثانوية العامة، لذا شعرت بفرح كبير وكانت بالنسبة له لحظة عظيمة.

وأكد على أنه لم يتم الإعلان عن الأوائل إلا عن طريق المؤتمر، وكانوا يشاهدونه باهتمام بالغ، وفوجئوا بصورة ابنته ضمن الصور المعروضة لطلبة الشعبة الأدبية فكانت تلك اللحظة هي المكللة لتعب سارة ومجهودها.

عقد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم، مؤتمرًا صحفيًا؛ لإعلان نتائج الدور الأول لشهادة إتمام الثانوية العامة والمؤشرات الأولية لتنسيق الجامعات.

قال الدكتور طارق شوقي، إن هذا العام عام خاص جدًا ونعتبر دفعة الثانوية العامة لهذا العام  دفعة تاريخية للثانوية العامة المصرية، ونحتفل اليوم بتخريج دفعة من أبنائنا في الثانوية العامة وانتقالهم لعالم أرحب من المعرفة في دراستهم الجامعية.

استعرض الدكتور طارق شوقي التطوير في المرحلة الثانوية والذي بدأ عام 2017 وكان محوره استحداث نظام تقييم جديد لقياس مستويات مختلفة من فهم نواتج التعلم بدلًا من المرحلة المبسطة جدًا من استرجاع المعلومات، مشيرًا إلى أن الأسئلة الجديدة هامة جدًا لأنها أسئلة معيارية، مصممة بشكل علمي كامل وتقيس المستويات المختلفة من الفهم والتطبيق والتحليل، وهذا كان محور التغيير في الثانوية العامة، وعلى هذا الأساس تم بناء بنوك أسئلة معيارية للمرحلة الثانوية من الصف الأول وحتى الثالث الثانوي، وتم إعداد خريطة امتحانات بها مواصفات معيارية وبمواصفات عالمية، وتم عقد امتحانات تجريبية لهذه الدفعة في ظروف صعبة وهي جائحة كورونا، وتم عمل تصحيح إلكتروني بدون تدخل لأي عنصر بشري لأول مرة.