وزارة الدفاع البريطانية تعلن مقتل سبعة أشخاص في حشد قرب مطار كابول

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

قُتل سبعة أشخاص في حشود بالقرب من مطار كابول وسط الفوضى حيث تجمع آلاف الأشخاص في محاولة للفرار من أفغانستان بعد سيطرة إسلاميي طالبان، وفقًا لوزارة الدفاع البريطانية.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان اليوم الأحد "خالص مشاعرنا مع أسر المدنيين الأفغان السبعة الذين لقوا حتفهم في كابول". وتابع "لا تزال الظروف على الأرض صعبة للغاية ولكننا نبذل قصارى جهدنا لإدارة الوضع بأمان قدر الإمكان".

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية السويسرية، السبت، إن سويسرا أرجأت رحلة طيران مستأجرة إلى أوزبكستان بهدف المساعدة في جهود الإجلاء من أفغانستان المجاورة، مشيرة إلى تدهور الوضع الأمني الذي أعاق الوصول على الأرض إلى مطار كابول.

وقالت وزارة الخارجية الفيدرالية (FDFA) في بيان: "لقد ساء الوضع الأمني حول مطار كابول بشكل كبير في الساعات الماضية. هناك عدد كبير من الأشخاص أمام المطار وأحيانًا المواجهات العنيفة تعيق الوصول إلى المطار في كابول".

تم إجلاء آلاف الأجانب والأفغان العاملين في السفارات وجماعات الإغاثة الدولية من مطار كابول منذ دخول مقاتلي طالبان العاصمة قبل أسبوع. قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة إنه تم إجلاء حوالي 13 ألف شخص على متن طائرات عسكرية أمريكية منذ 14 أغسطس.

وقالت سويسرا يوم الجمعة إنها نظمت رحلة طيران مستأجرة إلى أوزبكستان لدعم إجلاء الأشخاص من أفغانستان. وقالت في بيانها يوم السبت "لا يمكن حاليًا نقل سوى عدد قليل من الأشخاص جوًا من كابول إلى طشقند. نظرًا لعدم وجود حاجة لعمليات الإجلاء من طشقند في الوقت الحالي، أجلت إدارة الشؤون الخارجية الاتحادية رحلة الطيران العارض إلى عاصمة أوزبكستان التي كان من المقرر إجراؤها اليوم".

واضافت الوزارة إن ألمانيا ألغت أيضًا رحلات الإجلاء المقرر إجراؤها يوم السبت، وتواجه دول أخرى صعوبات متزايدة في إخراج مواطنيها وموظفيها المحليين من أفغانستان.