طالبان تفرض بعض النظام حول مطار كابول

عربي ودولي

بوابة الفجر
Advertisements

قال شهود إن حكام طالبان الأفغان الجدد فرضوا بعض النظام حول مطار كابول الفوضوي، اليوم الأحد، وتأكدوا من وقوف الناس في طوابير منظمة خارج البوابات الرئيسية وعدم السماح للحشود بالتجمع عند المحيط.

وافاد الشهود إنه لم يكن هناك عنف أو ارتباك في المطار مع بزوغ فجر الأحد. على الرغم من أن الوقت كان مبكرًا، إلا أنه كانت هناك خطوط طويلة تتشكل، على حد قولهم.

واوضح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن أستراليا نفذت أربع رحلات جوية إلى كابول مساء السبت، وأجلت أكثر من 300 شخص، من بينهم أستراليون وحاملي تأشيرات أفغانية ونيوزيلندية وأمريكية وبريطانية. وطلبت الولايات المتحدة وألمانيا يوم السبت من مواطنيهما في أفغانستان تجنب السفر إلى مطار كابول، مشيرين إلى المخاطر الأمنية حيث تجمع آلاف الأشخاص اليائسين في محاولة للفرار.

قال مسؤولون بحلف شمال الأطلسي وطالبان إنه قتل ما لا يقل عن 12 شخصًا في وحول المطار أحادي المدرج منذ يوم الأحد الماضي. وقال شهود إن بعضهم أصيب بالرصاص فيما توفي آخرون في تدافع.

أثار استيلاء طالبان السريع على أفغانستان الخوف من الانتقام والعودة إلى نسخة متشددة من الشريعة الإسلامية كانت الجماعة الإسلامية السنية تمارسها عندما كانت في السلطة قبل عقدين من الزمن.

نمت الحشود في المطار وسط حرارة وغبار اليوم خلال الأسبوع الماضي، مما أعاق العمليات حيث تحاول الولايات المتحدة ودول أخرى إجلاء الآلاف من دبلوماسييها ومدنييها بالإضافة إلى العديد من الأفغان. واندفع الآباء والأطفال نحو الجدران الخرسانية المدمرة أثناء سعيهم للخروج.

كما أجلت سويسرا رحلة مستأجرة من كابول يوم السبت بسبب الفوضى في المطار. وقال الميجر جنرال بالجيش وليام تيلور، مع هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، في إفادة للبنتاغون إنه مازال 5800 جندي أمريكي في المطار وأن المنشأة "لا تزال آمنة". وقال تيلور إن بعض بوابات المطار أغلقت مؤقتًا وأعيد فتحها خلال اليوم الماضي لتسهيل التدفق الآمن للأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

وقال مسؤول في طالبان لرويترز يوم السبت إنه لا يمكن استبعاد المخاطر الأمنية لكن الحركة كانت "تهدف إلى تحسين الوضع وتوفير مخرج سلس" للأشخاص الذين يحاولون المغادرة في عطلة نهاية الأسبوع.