حوار| متحدث تيار الإصلاح بحركة فتح: مظاهرات غزة رد فعل.. والشعب الفلسطيني لن يموت

تقارير وحوارات

بوابة الفجر
Advertisements

تزامنا مع المظاهرات التي تشهدها حدود غزة، والمواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، حاور موقع الفجر الإلكتروني، ديمتري دلياني، المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، للوقوف على ما يحدث في الأراضي الفلسطينية، والذي أكد أن الاستقرار لن يعود إلى غزة إلا بالسماح بإعمار القطاع وإدخال الأموال،  موضحًا أنه في الذكرى الأليمة لإحراق المسجد الأقصى، فإن الإرهاب الصهيوني الذي مس بحياة المواطن الفلسطيني يحاول دومًا ومنذ زمن بعيد أن يمس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية بالأخص الحرم القدسي الشريف.

وإلى نص الحوار...
- بداية، ماذا يحدث عند الحدود مع غزة؟
الذي يحصل عند حدود غزة هو رد فعل شعبي على استمرار الحصار والتضييق وخنق القطاع مع تشجيع من الفصائل في محاولة للتخفيف من وطأة جرائم الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة.

فبالرغم من أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل مسؤولية الدمار الذي لحق بقطاع غزة منذ عدوان عام 2008-2009 وإلى الآن، إلا أن الاحتلال يحاول أن يوظف الجرائم التي نفذها بحق المدنيين لتحقيق مكاسب سياسية، ومنها إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين وربط ملفهم بملف إعادة إعمار غزة، وهذا التوظيف لا يمكن وصفه بغير أنه إرهاب دولة.

- ما هي رسائل الفصائل الفلسطينية مما دار مؤخرًا على الحدود؟
رسائل الفصائل واضحة وهي أن شعبنا الفلسطيني حي، ولديه خيارات في مقاومة الاحتلال وتعريته أمام العالم.

- ولكن، ما هو المطلوب بالضبط لعودة الاستقرار مرة أخرى؟
الاستقرار لن يعود إلى غزة إلا بالسماح بإعمار القطاع وإدخال الأموال، غير ذلك فإن القطاع وأهله ليس لديهم أي خيار سوى التصعيد.

- وماذا عن الاعتداءات على الأقصى ؟
على الأرض في القدس ليس هناك ما يؤشر إلى جدية في إنقاذ القدس والمقدسات، وخاصة المسجد الأقصى المبارك، من مخططات الاحتلال.

لأن إنقاذ القدس والمقدسات يأتي من خلال دعم صمود المقدسيين ومساندتنا في معركتنا اليومية مع المُحتل الاسرائيلي.

- وماذا بشأن وضع جائحة كورونا في ظل هذه الأوضاع؟
وضع جائحة كورونا في الضفة الغربية وغزة يدل على مدى الفشل في جميع المجالات بما فيها العلاقات الدبلوماسية، فلا يتم التعامل مع جائحة كورونا بالجدية المطلوبة، وللأسف رفضت السلطة في رام الله استلام عشرين ألف تطعيم أرسلها القائد الوطني الفلسطيني محمد دحلان، لمجرد وجود خلاف شخصي.

وكيف يُفسر عدم وجود اللقاح في تلك الفترة لأهالي من توفوا نتيجة عدم توفر اللقاح؟، وحتى هذه اللحظة فإن الأخطاء لا يتم التعلم منها فيما يتعلق بكورونا.

- وأخيرا، مع الذكرى الـ52 لحرق المسجد الأقصى، ماذا تحب أن تقول؟
في الذكرى الأليمة لإحراق المسجد الأقصى، الإرهاب الصهيوني الذي مس بحياة المواطن الفلسطيني يحاول دومًا ومنذ زمن بعيد أن يمس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية بالأخص الحرم القدسي الشريف، بالمحاولة على التأثير على وضعه القائم وبالمحاولة لتقسيمه زمانيًا ومكانيًا، وهذه المحاولات مستمرة حتى لو تم إخماد حريق المسجد الأقصى المبارك قبل 52 عامًا.

إلا أن هناك حريقًا معنويًا يصيبه كل يوم، عندما يدخله المستوطنون، وذلك يُعد بمثابة عدوان مباشر على المسلمين والمقدسات الإسلامية، ويجب الدفاع عن الحرم القدسي الشريف ومنع تكرار هذه العملية الصهيونية، وهذا واجب على كل فلسطيني سواء كان مسيحيًا أو مسلمًا، لأن الحرم القدسي الشريف أول القبلتين وثالث الحرمين الشرفيين وهو رمز للوطنية الفلسطينية، بالإضافة إلى كونه يحمل المعنى الديني والرمزية الدينية.